الرئيسيةعلوممركبة كاسيني تضيف إنجازًا جديدًا لناسا وتكتشف حلقات زحل الخلابة

مركبة كاسيني تضيف إنجازًا جديدًا لناسا وتكتشف حلقات زحل الخلابة

فليستعد كوكب زحل لنظرة عن كثب!
هذا ما أعلنه العملاق جوجل في صباح اليوم. فاليوم ستبدأ مركبة كاسيني بسلسلة من الالتفافات بين كوكب زحل وحلقاته المحيطة به.

وقد وضع محرك البحث العملاق في صفحته الرئيسية رسوماتٍ لتكريم هذا الجهد العلمي العظيم.

ستقوم هذه المركبة وعن طريق الحركات “البهلوانية” ينظرة غير مسبوقة على ثاني أكبر الكواكب في مجموعتنا الشمسية.

ما هو “كاسيني”؟

كاسيني-هيجنز، هو مشروع مشترك بين وكالة ناسا، وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الإيطالية تمّ إرساله في عام 1997. بعد سبعة أعوام من انطلاقه، وصل إلى كوكب زحل في 1 تموز من عام 2004 وما زال يدور حول الكوكب منذ ذلك الحين.

وقد كان مسبار هيجنز ملحقاً مع المركبة الفضائية ولازمها في سفرها حتى عام 2005، حيث انفصل عنها وحطّ على قمر تايتان (أكبر أقمار كوكب زحل) في عام 2005.

وقد قام كلاهما بإعطاء صور قيمة جداً لكوكب زحل وأقماره.

ما الذي قامت مركبة كاسيني باكتشافه؟

وجد العلماء عن طريق المسبار الذي حطّ على أحد أقمار زحل أنّها تعدّ من أكثر المناطق التي يمكن أن تكون صالحة للسكن من بين كل الكواكب في المجموعة الشمسية. وقد أعلنت وكالة ناسا سابقاً عن التقاط مركبة كاسيني لبعض التفاعلات الكيميائية التي تحصل تحت السطح الجليدي لإنسيلادوس، أحد أقمار زحل مما يتناسب مع إمكانية وجود حياة على سطحه.

كما وجد المسبار نفسه خصائص مشابهة للخصائص الموجودة على سطح الأرض في قمر تيتان، مثل الرياح، المطر، والبحار.