الرئيسيةمنوعاتخط التوتر الكهربائي 230 بين الرقة والحسكة بشمال سوريا قيد العمل

خط التوتر الكهربائي 230 بين الرقة والحسكة بشمال سوريا قيد العمل

بدأت هيئة الطاقة والإدارة العامة للكهرباء في الإدارة الذاتية العمل على صيانة خط التوتر الكهربائي العالي بين سد الفرات في الرقة ومدينة الحسكة.

وصرّح المدير العام للكهرباء في مقاطعة الجزيرة أكرم سليمان: بعد تنظيف سد الفرات من الألغام باشرت الورشات المختصة بإعادة تأهيله وإجراء الصيانات اللازمة له، علماً بأنه سوف يتم تشغيل التوربينات المائية بشكل يدوي ولا يمكن تشغيلها آلياً نظراً لوجود تلف في غرفة التحكم”.

وأوضح سليمان بالقول: “وضعنا خطة تتألف من مرحلتين من العمل، المرحلة الأولى هي إعادة تأهيل الخط الكهربائي للتوتر العالي 230 كيلو فولط، الواصل بين محطة تحويل الحسكة ومحطة تحويل الرقة، والتي تبيّن بعد الكشف أنّ نسبة الضرر وصل لحوالي 15 بالمئة من إجمالي طول الخط، حيث تبلغ تكلفتها 395 مليون ل.س، تتكفل به هيئة الطاقة والإدارة العامة للكهرباء في الإدارة الذاتية”.

وتابع مدير كهرباء مقاطعة الجزيرة أنّ المرحلة الثانية هي إعادة تأهيل خط التوتر العالي الواصل بين محطة تحويل مدينة الرقة ومحطة تحويل سد الفرات، مبيناً أنهم لم يتمكنوا حالياً من إجراء الكشوفات الفنية نظراً لظروف الوضع الأمني في المنطقة.

وبيّن في حديثه بالقول: “أننا لا نستطيع تحديد كميات الطاقة التي ستستجرّ إلى المنطقة لأن هذه التوربينات مائية تعتمد على عدة بارامترات في كمية توليد الطاقة الكهربائية” معتبراً إعادة تأهيل هذا الخط بمرحلتيه الأولى والثانية أمر بالغ الأهمية لمقاطعة الجزيرة في تحسين الوضع الكهربائي حتى ولو بشكل جزئي، على حد وصفه.

وبعد الدمار والأعطال التي تسببت بها مرتزقة داعش بهجماتها، باشرت هيئة الطاقة والكهرباء في مقاطعة الجزيرة بإصلاح الأبراج الكهربائية المتضررة والأسلاك ومحولات التغذية، وذلك بأشراف مهندسين مختصين، وكادر يدوي وآليات لإعادة تغذية المنطقة بالكهرباء، من مدينة حسكة إلى مدينة الرقة.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت في الخامس من أيار الفائت 2017 تحرير كامل مدينة الطبقة وسد الفرات من تنظيم “داعش” الذي خلف أضراراً كبيرة في المدينة والسد، الأمر الذي حال دون الاستفادة من طاقة السدّ.