الرئيسيةنشاطاتلحفظ الأمن والأمان…افتتاح مركز جديد لقوى الأمن الداخلي

لحفظ الأمن والأمان…افتتاح مركز جديد لقوى الأمن الداخلي

منبج- افتتحت لجنة الداخلية التابعة للمجلس التنفيذي-الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها مركزعام بشكل رسمي لقوى الأمن الداخلي والترافيك في ناحية أبوقلقل التي تقع جنوب شرق مدينة منبج بـ20 كم تقريباً وذلك خلال احتفالية.

هذا وقامت لجنة الداخلية التابعة للمجلس التنفيذي-الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج بافتتاح مركزاً عاماً لقوى الأمن الداخلي والترافيك في ناحية أبو قلقل وضواحيها والقرى التابعة لناحية أبوقلقل في الريف الجنوبي لمدينة منبج.

وبدأت مراسم الافتتاح بالوقوف دقيقة صمت, وحضرالمراسم الرئيس المشترك للمجلس التشريعي لمدينة منبج وريفها فاروق الماشي, الرئاسة المشتركة للجنة الداخلية التابعة للمجلس التننفيذي عبدو مصطفى وانتصار محمد, والقيادية في قوى الأمن الداخلي ايلم جركس  بالإضافة لأعضاء اللجان التابعة للمجلس التنفيذي-الادارة المدنية الديمقراطية, وقياديين في مجلس منبج العسكري إلى جانب العشرات من الأهالي.

 

وألقى الرئيس المشترك للمجلس التشريعي-الادارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها فاروق الماشي كلمة بالبداية رحب بالحضور بافتتاح المركز العام لقوى الامن الداخلي وترافيك منبج, وأسايش روجافا الذين شاركوا في تحرير المدينة من رجس مرتزقة داعش وقاموا بحفظ أمن المدينة وتسليم مهام حفظ الأمن في المدينة لأبناء مدينة منبج المنضمين لقوى الأمن الداخلي.

وتابع فاروق الماشي مشيراً إلى أن “قوى الأمن الداخلي كانوا العين الساهرة لحفظ الأمن والأمان في منبج وقد قاتلو في ساحات الشرف لتحقيق الأمن للمدينة”.

ومن ثم تحدث الرئيس المشترك للجنة الداخلية التابعة للمجلس التنفيذي-الإدارة المدنية الديمقراطية عبدو مصطفى  رحب فيها بجميع الضيوف والرفاق الذين ساهموا بافتتاح مركزاً عاماً لقوى الامن الداخلي في ناحية ابو قلقل على “أرض المقاومة وأخوة.

وأكد عبدو مصطفى في سياق كلامه بأنه لحرصاً على سلامة المدنيين والأهالي وحفظ الأمن والأمان في ناحية أبو قلقل والقرى التابعة لها بعد تحرير مدينة منبج وريفها افتتحوا مراكز لقوى الأمن الداخلي لتحقيق الاستقرار والأمن والمساواة بين المرأة والرجل لأن المرأة أيضاً ناضلت لتحرير مدينة منبج لتحقيق العيش المشترك في المدينة.

ونوه عبدو مصطفى باستخدام أعداء الشعب السوري وخاصة شعوب الشمال السوري الحرب النفسية والإعلامية من قبل أعداء الشعوب,“وليسمع العالم بأجمع بأن مدينة منبج محررة ومستقرة بفضل سواعد أبناءها”.

وتلاها كلمة العضوة في دار المرأة لمدينة منبج سمرالإمام باركت فيها لأهالي ناحية أبو قلقل بافتتاح مركزاً عاماً لقوى الأمن الداخلي لحفظ الأمن والأمان في البلدة.

 

 

 

واختتمت الاحتفالية بقطع شريط افتتاح المركز مع عقد حلقات من الدبكة على وقع الأغاني العربية والدبكة الكردية.

 

نقلا عن هاوار