الرئيسيةاخبارالمركز السوري لتوثيق الانتهاكات:فوضى عارمة في مناطق سيطرة (درع الفرات) المدعوم تركياً

المركز السوري لتوثيق الانتهاكات:فوضى عارمة في مناطق سيطرة (درع الفرات) المدعوم تركياً

نشر المركز السوري لتوثيق الانتهاكات تقريره عن النصف الأول من شهر/آب / وثق فيه الانتهاكات في مناطق سيطرة مرتزقة الاحتلال التركي حيث كشف التقرير حجم الفوضى في مناطق سيطرة درع الفرات المدعومة من تركيا وعدد الانتهاكات الكبير وعدد عمليات السلب والخطب والاغتصاب وإهاب المدنيين.

وهذا نص التقرير:

المركز السوري لتوثيق الانتهاكات

Syrian Center for Documentation of Violations

SC For DC

تقرير عن تجاوزات النصف الأول من شهر (آب)  أغسطس

حتا يومنا هذا يعاني أهلنا في ريف حلب الشمالي والشرقي وبشكل خاص المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر لعمليات نهب واعتقال وخطف وتشبيح بحق المواطنين العزل أمام صمت ونظر المجتمع الدولي دون أن يتحرك لوقف الانتهاكات مثلما غض النظر عن جرائم النظام ومليشياته بحق الشعب السوري.

فوضى عارمة في مناطق سيطرة (درع الفرات) المدعوم تركياً

إلى الرأي العام و كافة المنظمات والجمعيات الدولية و الأقليمية المعنية بحقوق الإنسان. لقد شهدت المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً في الآونة الأخيرة العديد من حالات التعدي على حقوق المدنيين و أرتكاب أقذر الجرائم بحق الأهالي في هذه المناطق الآنفة الذكر. حيث القتل و الأختطاف و اغتصاب النساء و سرقة ممتلكات المواطنين, ناهيك عن تهجير مئات العائلات من سكان المنطقة تهجيراً قسرياً و افتعال تغيير ديمغرافي في تلك المناطق لصالح الدولة التركية.

إلى جانب المناوشات اليومية بين الفصائل المنضوية إلى  “درع الفرات” و سقوط الضحايا المدنيين بغير ذنب بين تلك الفصائل التي بدأت تطفو رائحة الفساد و التشبيح و التسلط بينهم  , سيما و أن تلك الفصائل لم يعد لها وظيفة ثورية أو وطنية

و قد وثق المركزالسوري لتوثيق الانتهاكات Syrian Center for Documentation of Violations العديد من حالات الأغتيال و القتل الخطف و اغتصاب النساء و تهجير الكرد من قراهم.

وفي ما يلي بعض مما تم رصده وتوثيقه قبل 15 يوماً من الآن و حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

الباب:

– عناصر مخفر كفرغان: فصيل من عشيرة الشعيطات تابعين للجبهة الشامية اعتدوا على أهالي كفرغان بالشتم والضرب والإرهاب و ذلك بإطلاق الرصاص (البيكيسي والدوشكا) و أستحلوا بيوت الأهالي بالقوة وتحت تهديد السلاح.

وما زاد الأمر هو عدم استجابة قيادة الجبهة الشامية لطلب أهالي كفرغان باستبدال عناصر الشعيطات,  حيث يواجه الأهالي التهم بأستمرار مثل “خلية لداعش” أو غير ذلك من الحجج الجاهزة.

– حصلت اشتباكات عنيفة الأمس بين حركة أحرار الشام و بين أحرار الشرقية في مدينة الباب, وبحسب مراسلنا في الباب فإن هناك عدة إصابات في صفوف أحرار الشرقية.

– اندلع حريق كبير بأحد الأبنية السكنية في الشارع العام الرئيسي مقابل البريد في مدينة الباب  وتدخلت فرق الدفاع المدني وفرق الإسعاف لإخماد الحريق وإسعاف المصابين دون معرفة أسباب الحريق, أيضاً كانت هناك اشتباكات داخل مدينة الباب لكن لم يتم معرفة الأطراف المشتبكة مع بعضها البعض.

– ريف حلب الشمالي : فوق المعاناة و الظروف الصعبة التي يعيشها أهالي ريف حلب الشمالي من انعدام تام للكهرباء والماء والأمور المعيشية الأخرى فهم يشتكون من فقدان الأمان قبل كل شيء.

فالأهالي هناك يتعرضون في أكثر الأحيان إلى التشليح و الاعتقال و بتهم باطلة لا أساس لها.

فخلال /15/ يوماُ الفائتة سجلت المنطقة /13/  عمليات نهب وسرقة و إحدى هذه العمليات كانت لـ”حاجز طيار” وضِع على طريق الباب – قباسين حوالي الساعة 11:30 ليلآ ب/ 3/ آب أغسطس، وبدء عناصر الحاجز بالتعرض للمواطن (ا/ج) تم توقيف المواطن من قبل هذا الحاجز وأمروه بالنزول لتفتيش السيارة, ليضرب على رأسه و يتم إرهابه وإخافته و إتهامه على أنه من خلايا تنظيم داعش ,هكذا تم سلبه السيارة ومبلغ مالي يقدر بـ 25000 تقريباً وهاتفه البسيط  فيما اشتكى بعض الأهالي من سرقات تمت على أيدي عناصر مجهولين, مثل مضخة المياه من أرض أحدهم وذكر المواطن (ح/م) أن مجهولين سرقوا موسمه المقدر بـ /17/ كيس كبير من الفستق الحلبي.

– ريف مدينة الباب – بزاعة: حصلت اشتباكات متبادلة مساءً بين فرقة الحمزات من جهة وبين أهالي بلدة بزاعة من جهة أخرى وبحسب أهالي البلدة بدأ الاشتباك عندما تحرش بعض عناصر الحمزات بنساء من البلدة حيث سقط على أثرها عدة جرحى عرف منهم  محمد العبد الله الباكير منار القبله و محمود الهادي السعيد و جميعهم من بلدة بزاعة.

– قباسين : عناصر تتبع فصيل الحمزات تطلق النيران بكثافة قرب الكازية ببلدة قباسين. ما أدى إلى حالة رعب وهلع بين  المواطنين وتوجه بعض المواطنيين إليهم واشتكى منهم ثم غادرة الدورية وعادة بعد ربع ساعة وبدأوا باطلاق النار بشكل عشوائي وداهمت سيارات الحمزات البلدة واعتقلت المواطنيين معا اطلاق نار كثيف.

– قباسين: أحد عناصر فصيل الحمزات دخل أحد محال الإنترنت وضرب صاحب المحل وقام صاحب المحل بالرد وضرب العنصر فغادر العنصر وأتى بمجموعة عناصر وعدة سيارات وترجل منها العناصر أمام المحل والبيت وبدأ العناصر بضرب صاحب المحل وجميع أفراد أسرته مع الشتائم والإهانات بحجة أنهم ينتمون إلى داعش, وللعلم إن المستهدفين هم المكون الكردي الذين يسكنون بلدة قباسين شرقي الباب.

أيضا قامت مجموعة من درع الفرات يترأسهم المدعو “الشبلي” أحد الأمنيين لدى داعش سابقآ بأقتحام منزل إحد العائلات ببلدة قباسين واعتقلت أفراد العائلة جميعها.

جرابلس:

– العثور على جثة علي اليوسف الصريصي أبو حسين مرمياُ على ضفاف نهر الفرات بجرابلس.

يذكر أن المغدور من مؤسسي لواء فرسان الفرات ومن أوائل الثوار بشهادة أهالي منبج وقد تم العثور على الجثة  .

حيث كان ركب سيارته الخاصة (فان فضي) بمدينة جرابلس، ليتم اختطافه على أثرها و من ثم قتله.

– عناصر تتبع لفصيل الحمزات (مجموعة أبو دحام بزاعه) يتعدون بالضرب على المدعو محمد عصفور, حيث طلب الأخير منهم إسعافه فاعتدوا عليه أكثر, دون أي سبب أو تهمة موجهة له. و قد أدت الإصابة إلى تفتت عظام الرِجل ونزيف شرياني حاد و حالته الآن حرجة.

– العثور على جثة مجهولة الهوية لشاب في العشرينيات من العمر مشوهاً بين الأراضي الزراعية غرب جرابلس.

وقد تم إلقاء القبض على عصابة الخطف والقتل والتي قتلت علي اليوسف الصريصي والتي قامت بإلقاء جثته بين الجامل والعمارنة.

يذكر إن هذه العصابة كلهم من العسكريين التابعين لفصائل ما يعرف بـ درع الفرات و هم: (أبوحمزة – أبو شيماء الديري – أبوخميس – أحمد العوني – رشيد العوني) ولقد تم الكشف عن المجرمين عبر كاميرات الشرطة في الأسواق.

– قرية السفلانية : اليابا حامد بولاد شقيق سيف بولاد قائد فرقة الحمزات, يصدر أمراً بطرد جميع النازحين من قرية السفلانية مع إبقاء أهل القرية فقط, ويمهل النازحين إسبوعين لمغادرتها

– إرتفاع عدد الإصابات في مدينة الباب جراء إطلاق عناصر مسلحة النار العشوائي في أحد الأعراس في مدينة الباب إلى ثمانية مدنيين بينهم نساء وأطفال ومنهم في حالة حرجة. يذكر أنه تم ألتقاط فوارغ تلك الطلقات التي رميت من الأرض و بلغ عددها 1700 طلقة.

– اعتقل المكتب الأمني في المدينة مجموعة من الشباب في مدينة جرابلس وعلى رأسهم  الصحفي حمد الأحمد لأسباب غير معروفة و بحجج واهية.

وقد تم اعتقالهم من قبل المكتب الأمني بجرابلس بتحريض من بعض الفصائل التابعة للواء السطان مراد.

و بحسب الأهالي فإن اعتقال هؤلاء الشباب كان بسبب فضحهم لتلك الفصائل و ارتكاب الجرائم و اغتصاب النساء و أعمال أخرى اتجاه المدنيين وخصوصاُ النازحين من محافظتي حمص ودمشق.

– اقتحمت عناصر مسلحة تتبع لفصائل درع الفرات عدة منازل بحثاً عن أشخاص دون معرفة التهمة الموجه لهم, فيما اعتقل المكتب الأمني بجرابلس عدة اشخاص عرف منهم (تامر الحمود).

– أحد عناصر لواء الشمال المدعو أبوحيدر العامل في منطقة جرابلس وأثناء مروره بالطريق العام داخل عربة بيك آب أسود اللون, يشتم المدنيين ويسيئ لهم بسبب الازدحام المروري و يطلق النار بشكل عشوائي على سيارات المدنيين, مما أدى لإصابة أحد السائقين المدنيين في قدمه.

– قوات الأمن الحرة تقتحم العديد من المنازل في جرابلس, فيما سجل مركز التوثيق /7/ حالات اعتقال في القرى المجاورة و /17/ حالة اعتقال تقريباً على الحواجز في مدينة جرابلس وريفها و بتهم تتعلق بالتعاون مع “قسد” و”داعش” و”النظام” و بحسب ناشطين تم تسجيل /37/ حالة اعتقال  في جرابلس حتى اليوم الثلاثاء 15/8/2017

ملاحظة: مع بداية شهر آب أغسطس بدأ فريق العمل لدى المركز السوري لتوثيق الانتهاكات بالتحقق و إحصاء عدد المنازل التي تم سلبها من سكان تلك المناطق و هذا الإحصاء أجري في:

1-     منطقة الباب وريفها

2-     الراعي وريفها

فيما يستمر الفريق للبحث والإحصاء في باقي المناطق بريف حلب الشمالي والشرقي.

أما عن عدد المنازل التي تم طرد سكانها منها بطرق مباشرة أو غير مباشرة وبحجج مختلفه مثل: اتهامهم بالتعامل مع (النظام) أو (الكرد) أو (تنظيم داعش الإرهابي) أو عبر الترهيب والتهديد و فرض القوة عليهم, و هذه قائمة بالإحصائية التي عمل عليها مركز التوثيق لبعض العائلات المهجرة من بيوتها:

ريف الباب الغربي والشمالي

– عدد المنازل التي تم طرد سكانها منها بحجج مختلفة و تم إسكان أقارب وعائلات عناصر درع الفرات بدلاً عنهم هي /177/ منزلاً, بالإضافة لتوطين/17/ عائلة تقريباً من تركمان العراق و 23 عائلة من تركمان اللاذقية.

– المنازل الفارغة:  /37/ منزل كان فارغاً وتم نقل أقارب وعائلات درع الفرت من ريف دمشق و حمص إليها والاستيلاء عليها وخلال بحثنا عن إمكانية ما إذا كانوا سيغادرون تلك المنازل عند عودة أصحابها, فإننا تواصلنا مع بعض الأشخاص من أصحاب تلك المنازل و تبين لنا بأن أحدهم مستأجر منذ /3/ أشهر ضمن مدينة الباب والآخر يقيم عند أقربائه بالقرى المجاوره منذ شهر تقريباً.

و لقد حدثونا عن رفض تلك العائلات المسكونة من قبل درع الفرات إخلاء منازلهم وحتى وصلت بهم إلى طردهم بمجرد طلب منزلهم و ذلك لارتباط تلك العائلات بالفصائل بشكل مباشر.

ريف الباب الشرقي:

/148/منزل تم الاستيلاء عليه وخصوصاً بـ بلدتي قباسين و بزاعة و لنفس الأسباب والحجج و يرفضون إخلاء المنازل لأصحابها الحقيقيين من أهل المنطقة والمنازل الآن يقطنها أقارب و عائلات أكثرها تنتمي للفصائل التالية:

–       فرقة الحمزة

–       احرار الشام

–       جيش العز

وشهدت الأسابيع الأخيرة عدة اشتباكات و إشكاليات بسبب المنازل والمحال المسلوبه من المواطنين الأصليين و على سبيل المثال:

في الراعي /183/ منزل والحصة الأكبر كانت لفصيل أحرار الشرقية (الشعيطات) والذي سجل المركز استيلائهم في مدينة الراعي و ما حولها على ما يقارب الـ /63/ منزلاً.

عناصر الفصيل المذكور و تلاها السلطان مراد وعناصره على /37/ منزل فيما بلدة الراعي مقسمة إلى /4/ مناطق نفوذ.

ونود أن نذكر بأنه و لصعوبة الأوضاع الأمنية فيها لم يتم إدخال الكثير من القرى إلى الإحصاء, و حول ما إذا  تم سلب المنازل في تلك القرى الحدودية البعيدة أم لا. أم بالنسبة للإحصاء فنود أن نعلم الرأي العام بأنه لم يشمل أيضاً المحال والأراضي الزراعية و عربات النقل.

 فيما التحري جاري بمناطق أخرى لتوثيق أعداد المنازل المسلوبه.

يذكر بأن عمليات القتل و السرقة و الاغتصاب و الاختطاف مازالت مستمرة و أن بعض الفصائل التابعة للاحتلال التركي (درع الفرات) لازالت تنتهك و تسلب منازل المواطنين وأرزاقهم حتى الآن و سوف نوافيكم بكل جديد يتم حدوثه هناك.

على ما تم ذكره في التقرير نوجه نداء إلى القوى الدولية و الأقليمية, لوقف أعمال القتل و الخطف و النهب و السلب و كل الأنتهاكات التي تقوم بها تلك المجموعات المسلحة بحق المدنيين العزل في تلك المناطق المذكورة.

فيما عبر مواطنيين عن استيائهم لقرار المجلس المحلي لأنها لم تأخذ “إذن” المجلس المحلي /130/ عائلة نازحة تنذر بإخلاء مساكنها في مدينة الباب خلال أسابيع قليلا.

المركز السوري لتوثيق الانتهاكات Syrian Center for Documentation of Violations

الإربعاء 16  أغسطس 2017