الرئيسيةاخبارمئات الأمتار تفصل الـ QSD عن الوصول إلى قيادة عاصمة تنظيم داعش

مئات الأمتار تفصل الـ QSD عن الوصول إلى قيادة عاصمة تنظيم داعش

تشهد مدينة الرقة التي كانت تعد المعقل الرئيسي لتنظيم داعش، استمرار القتال بوتيرة عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية من جهة، وعناصر تنظيم داعش من جهة أخرى، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات العنيفة بين الطرفين، تتركز على محاور في القسم الجنوبي لمدينة الرقة، حيث أكدت عدة مصادر موثوقة للمرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية المسندة بقصف طائرات التحالف الدولي، تمكنت من تحقيق تقدم جديد واستكمال سيطرتها على كامل حي نزلة شحادة، وبدأت عمليات التمشيط في المناطق التي تقدمت إليها، مقلصة بهذا التقدم المسافة نحو قواتها المتواجدة في حي هشام بن عبد الملك، بالتزامن مع تقدم هذه القوات في حي هشام بن عبد الملك والسيطرة على مزيد من المواقع فيها، وفي حال تمكنت القوتان القادمتان من شرق وغرب المدينة، من التقدم والالتقاء، فإنها ستكون قد سيطرت على كامل القسم الجنوبي من مدينة الرقة، مضيقة بذلك الخناق على تنظيم داعش داخل المدينة.

كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان محاولة قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على المركز الثقافي، والدخول إلى مركز عاصمة تنظيم داعش والوصول إليها، وتقليص سيطرة التنظيم في معقله الرئيسي، كما تترافق الاشتباكات العنيفة بين طرفي القتال، مع قصف مكثف من قبل طائرات التحالف الدولي وقصف من قبل قوات عملية “غضب الفرات”، وسط اشتباكات تدور على محاور أخرى في المدينة متركزة في المدينة القديمة وحي بريد الدرعية، حيث وثق المرصد السوري مقتل ما لا يقل عن 551 عنصراً من تنظيم داعش بينهم قياديين محليين وقادة مجموعات، ومعلومات مؤكدة عن مقتل عناصر آخرين، إضافة لإصابة العشرات.