الرئيسيةبياناتمقاومة عشيرة الشعيطات مستمرة في ذكرى مجزرتها

مقاومة عشيرة الشعيطات مستمرة في ذكرى مجزرتها

استذكرت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية الذكرى الثالثة للمحزرة المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي بحق عشيرة الشعيطات ببيان عبرت فيه عن إصرارها على المضي قدما لاجتثاث الإرهاب وهذا نصه:

تمر علينا هذه الأيام الذكرى السنوية الثالثة للمجزرة المروعة التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي بحق أبناء عشيرة الشعيطات في ريف مدينة ديرالزور ، حيث قضى أكثر من 700 إنسان نحبه على مقصلة الإرهاب دون ذنب سوى أنهم كانوا أهلا و أقرباء أرادوا العيش بسلام بعيدا عن براثن الإرهاب .

إن مقاومة عشيرة الشعيطات الشجاعة ضد الإرهاب ، ومخاطرة خيرة رجالها بحياتهم ضد الظلم و الطغيان الذي كان يدمر حياة كل السوريين هو مبعث فخر لنا في قوات سوريا الديمقراطية مثال يحتذى به للتصدي للإرهاب وإن كانت مشاعر الحزن تعترينا لما آل إليه حالهم.

إن تلك المقاومة البطولية لعشيرة الشعيطات هي إلهام لكل العشائر السورية ، واللبنة الأولى التي استطاعت العشائر في منطقة حوض الفرات استلهامها لبناء تحالف اجتماعي واسع لمقاومة التنظيم الإرهابي ومحاربته ، وما انخراط العشائر تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية و تشكيلها للمجالس العسكرية إلا نتيجة طبيعية لتلك المقاومة و رد فعلي على الإرهاب.

إننا في قوات سوريا الديمقراطية ، و إذ بلغ عديدنا عشرات الآلاف من المقاتلين ، منحدرين من كل مكونات سوريا ، وفي هذه المناسبة ، نؤكد على عهدنا والتزامنا بتحرير سوريا و كل مكوناتها من هذه الشراذم الإرهابية ، أولئك الذين أوغلوا في دماء أهلنا و أحبتنا ، ونؤكد بالذات لأهلنا في عشيرة الشعيطات ، مضينا في محاربة التنظيم الإرهابي حتى النهاية ، كما نؤكد بأن عشيرة الشعيطات الكريمة ستعود كريمة إلى ديارها مرفوعة الرأس ، ذلك أنها لم تطأطئ الرأس للإرهاب عندما كان في أوج قوته فكيف بها و هي تعود منتصرة ضافرة.

المجد والخلود لشهداء سوريا

المجد والخلود للمقاومة المجتمعية البطولية التي جسدتها عشيرة الشعيطات

الخزي والعار للإرهاب

 

القيادة العامة لقوات سورية الديمقراطية

10/8/2017