الرئيسيةمانشيتالرقة : تأهيل محطة الضخ في قرية كسرة فرج

الرقة : تأهيل محطة الضخ في قرية كسرة فرج

أبدى مجلس الرقة المدني ومنذ تأسيسه اهتماماً بمشكلات المياه في الرقة وريفها فقام بوضع الخطط لحل مشكلات المياه ودراسة مشاريع لتطوير شبكات مياه الشرب والري في المدينة.

حيث قام مجلس الرقة المدني بتشكيل لجنة للاطلاع والكشف على محطة الضخ الرئيسية لمدينة الرقة برئاسة رئيس لجنة الخدمات صالح محمد ومدير دائرة المياه في مجلس الرقة المدني جاسم الخلف ومدير المحطة محمد الموسى وبعض الأعضاء في المجلس.

واطلعوا خلال الجولة على جميع الصالات والمحولات ومحركات الضخ وأحواض التصفية والترشيح للمحطة وعلى أعمال النظافة والصيانة التي بدأت في الأيام الماضية .

 وتقع المحطة على الضفة اليمنى لنهر الفرات في قرية كسر فرج ، وتتألف المحطة من 8 أبار ارتشاحيه لجر المياه من النهر ويتم فيها التنقية الأولية من العوالق الكبيرة والصغيرة ،  وتخفيف نسبة التلوث إلى 25% ليتم بعدها تحويل المياه إلى صالة الترقيد وتتكون من أربعة أحواض يتم فيها فلترة المياه وتنقيتها من الشوائب والتخفيف من التلوث وإضافة الكلور لتعقيم المياه ، ثم يتم تحويل المياه إلى الخزان الرئيس لترشيح الماء ومن ثم تحول المياه إلى صالات الضخ الثلاثة التي تحوي على 17 مضخة كل مضخة تضخ 500م³ من المياه في الساعة  ليصل إنتاج المحطة إلى 8000 م³ في الساعة ، وتعمل المحطة على الطاقة الكهربائية المولدة من خلال ثلاثة  محركات ديزل استطاعة كل منها  1000 كيلو واط .

ويوجد في المحطة ثلاث مضخات ضخ مباشر تغذي القرى المجاورة ، علماً أن المحطة توقفت عن العمل منذ أربعة أشهر بسبب الاشتباكات التي دارت في محيطها عند تحرير المنطقة من مرتزقة داعش.

وفي نهاية الجولة أكد  الخلف أن المحطة ستعود للعمل خلال أيام وسيتم تشغيلها على مرحلتين يتم في المرحلة الأولى ضخ المياه بشكل مباشر إلى قرى الكسرات ورطلة من مضخات الضخ المباشر الثلاثة ، وفي المرحلة الثانية يتم إصلاح أنابيب الضخ المؤدية إلى المدينة  لضخ المياه إليها مباشرة بعد تحريرها.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية