الرئيسيةمقالاترسالة إلى أردوغان: أرجوك اضرب الكورد

رسالة إلى أردوغان: أرجوك اضرب الكورد

فادي عاكوم

إلى فخامة السلطان المعظم، إلى ذي قرنين القرن الواحد والعشرون، إلى الخليفة العثمنلي المعظم، رئيس دولة تركيا الاستعمارية المبنية على أنقاض الدولة العثمانية الفاشية…

أما بعد

يا من أفقد جيشه عذريته، يا من استباح حقوق شعبه، يا من دعم الإرهاب، يا من اشترى النفط والآثار والمعدات الثقيلة من داعش، يا من تلوثت أيديه بدماء أهل سوريا والعراق، يا سليل الطغاة والمجرمين والسفاحين …

مللنا من تهديداتك، مللنا من تلويحك بالعصا كل صباح ومساء، زهقنا من تهديدك للكورد في سوريا والعراق وتركيا، ومؤخراً وبشكل خاص كورد العراق، فإما أن تقوم بفعلتك أو فلتصمت إلى آخر الدهر.

أرجوك نفذ وعدك بالوقوف عسكرياً ضد الاستفتاء المنوي إجراؤه في كردستان العراق، نعم نفذ لأن تنفيذك سيجلب لنا نعمة كبيرة، ألا وهي نعمة توحيد الشعب الكردي ومعه القوى المسلحة والسياسية الكوردية، فلا يغرنك الاختلاف الظاهري، فهو طبيعي وسيزول مع أول رصاصة تتجه إلى كردستان العراق.

عندها مشكلتك لن تنحصر باستقلال جزء من العراق، بل ستنزل عليك ويلات السماء من سوريا وتركيا نفسها، فما لا تعلمه أيها الاحمق عن الشعب الكوردي أنه ربما يتناحر داخلياً إلا أنه وخلال مواجهة المحتل يصبح كتلة واحدة، ولك من ملحمة كوباني المثال الأروع والأجمل.

إياك والظن بأن مسرحيات الانتشار في شمال سوريا بحجة مواجهة ومكافحة الإرهاب تنطلي على أحد، أو ربما ستجلب لك تعاطف ما، فالجميع يعلم أنها ليست إلا مسرحيات للحفظ على أبنائك من القاعدة وداعش، لتؤمن لهم الوقت اللازم لتبديل ملابسهم وراياتهم.

كردستان العراق بانتظار تنفيذ تهديداتك ومعها جميع كورد العالم، وعندها حتى معارضي الاستفتاء سيقفون لصدك وصد اطماعك الغبية …

فيا أيها السلطان المخفي نفذ تهديدك.

وللحديث تتمة…..