الرئيسيةمانشيتالنجار :قطعوا رأس ولدي وألقوا جثته للكلاب

النجار :قطعوا رأس ولدي وألقوا جثته للكلاب

جميلة النجار من سكان حي رميلة، لها ولد اسمه إبراهيم الأحمد، عمره ست وعشرون سنة اعتقلوه مرتزقة داعش الساعة السادسة صباحاً من المنزل هو وأخويه، لكي يدلوا بالشهادة على ابن عمهم الذي اتهمت داعش بأنه عميل للتحالف فرفضوا لأنه كان مظلوماً.

 وبقوا في السجن لمد شهر وأسبوع وبعدها تم إخلاء سبيل الأخوين وبقي إبراهيم معتقلاً لديهم ولدى سؤال الأم عنه قالوا لها بأن تهمته الصلاة ، بأنه لا يصلي.

 وفي أخر مرة سألت عنه قالوا لها بأنه تم تحويله إلى الأمنيين وبعد ذهابها للأمنيين وسؤالها عنه قالوا لها بأنهم قطعوا رأسه بتهمة الردة والتعامل مع الكفار وطلبت منهم أن يرونها جثته فقالوا لها بأنهم لم يدفنوه لأنه مرتد و(إنما قاموا بإلقاء جثته للكلاب)

وبعد مشاجرة معهم قاموا بضربها على ظهرها بأسلحتهم وقلعوها بعبارة (أم المرتد) وبعد اندلاع الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية ومرتزقة داعش في ريف الرقة طلبت من ولديها الانضمام إلى القوات لرفع الظلم عن المدنيين في المدينة ولمحاربة المرتزقة وللأخذ بثأر أخيهم الذي قتلوه المرتزقة.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية.