الرئيسيةبياناتبيان إلى الرأي العام: أغيثوا أهلنا في ديرالزور

بيان إلى الرأي العام: أغيثوا أهلنا في ديرالزور

مع إعلان قوات مجلس ديرالزور العسكري عن حملة عاصفة الجزيرة لتحرير مدينة ديرالزور بدأ النظام السوري بشن الهجمات على مدينة ديرالزور و قراها وذلك بالقصف العشوائي جواً و براً و بالأسلحة الثقيلة حتى وقع أهلنا في ديرالزور بين حجري رحى تطحن أعمارهم ، النظام السوري و حلفاءه من جهة ، ومرتزقة تنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى.
إن القصف المتواصل لقوات النظام السوري للأحياء المدنية في الضفة الأخرى لنهر الفرات أدى إلى موجة نزوح كبيرة للمدنيين باتجاه المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية من يد تنظيم داعش الإرهابي ، والتي تحاول قدر استطاعتها تقديم يد العون للنازحين و إجلاءهم إلى المناطق الآمنة و إغاثتهم ضمن الإمكانات المتاحة.
ولأن ليس بالإمكان أفضل مما كان ، و نتيجة النقص الحاد الذي تعانيه هذه المناطق لجهة المواد التموينية ، و حالة الحصار التي يعانيها شمال سوريا و التي أثرت سلباً بشكل مباشر على العمل الإغاثي ، فإننا في قوات سوريا الديمقراطية ، نناشد الجمعيات الإغاثية ذات الصلة ، و منظمات حقوق الإنسان ذات الشأن ، و كل الجهات المعنية بالمسارعة لتقديم يد العون لأهلنا النازحين في ديرالزور ، و الذين تقطعت بهم السبل و هم يهربون من بطش التنظيم الإرهابي و جور النظام الديكتاتوري.
كما أننا نطالب الأمم المتحدة للاضطلاع بمسؤولياتها تجاه هؤلاء النازحين ، و أن تبادر على وجه السرعة لافتتاح المخيمات اللازمة و تأثيثها بما يضمن حاجات أهلنا النازحين ، لا سيما أن الشتاء على الأبواب ، و المسافات التي يقطعها النازحون شاسعة ،و هم يعانون من نقص حاد في التموين و الطعام وما يلزم من مفروشات و لباس لمواجهة الشتاء القاسي في هذه المنطقة ، و هم ليس لديهم سوى افتراش الأرض و التحاف السماء في هذه الفترة.
مأساة أهلنا في ديرالزور امتحان حقيقي للإنسانية ، و مسؤولية أخلاقية ، و مرآة تعكس مدى إحساسنا كبشر تجاه أوجاع و معاناة الأطفال و النساء و الشيوخ في مفاوز هذه الصحراء ، وتحت أزيزي رصاص الإرهاب و الطغيان ، فعلى الجميع أن يبدي الموقف من هذه المأساة الإنسانية

الناطقة الرسمية لحملة عاصفة الجزيرة
ليلوى العبدالله
9 / أيلول / 2017