الرئيسيةمانشيتخطة و آلية لمواجهة موجات النزوح القادمة من دير الزور

خطة و آلية لمواجهة موجات النزوح القادمة من دير الزور

 عقد اليوم في مدينة عين عيسى اجتماعاً موسعاً لجميع المنظمات العاملة في الشمال السوري بالإضافة إلى اللجان المحلية التابعة للمجالس المحلية في كل من الرقة و دير الزور و منبج و الطبقة.

والهدف الرئيسي من الاجتماع هو وضع خطة و آلية لمواجهة موجات النزوح القادمة من دير الزور و إمكانية التعامل معها، و تم النقاش بشكل موسع حول أعداد النازحين و كيفية مواجهة هذا التدفق من النازحين، و كيفية التعامل معهم وتقديم الإمكانيات المتوفرة من الخدمات للنازحين و الاستماع الى المشاريع المقترحة و المقدمة من المجالس المحلية.

وتم التوافق على وضع خطة لموجة النزوح وتبدأ هذه الخطة باعتماد مخيم في منطقة أبو خشب كمخيم رئيسي للنازحين من دير الزور، كما تعهدت عدد من المنظمات الإنسانية بتقديم الدعم اللازم من حيث بناء الخيم و تأمين الغذاء و تقديم السلل الغذائية و المياه و الخدمات الأساسية لهذا المخيم.

و ثمت بعض المعوقات البسيطة التي ستقوم المنظمات بمتابعتها لتجاوزها خطوة بخطوة حسب أولوياتها وأهمياتها وتم الاتفاق أيضاً على استمرار التعاون و التشاور بين الجميع حتى يتم تقديم أكبر عدد ممكناً من الخدمات.

وختم قادر موحد عضو الهيئة السياسية لمجلس سورية الديمقراطية و رئيس مكتب المنظمات والشؤون الإنسانية لمجلس سوريا الديمقراطية قائلاً:

 نتمنى كل من لديه الاهتمام في العمل الإنساني أن لا يختصر العمل الإنساني على المنظمات أو الجهات الرسمية التابعة للأمم المتحدة.

 ووجه نداء إلى كل من يهتم بهذا المجال من أفراد ووجهاء وشيوخ عشائر أن يقدروا حجم المأساة الإنسانية التي يواجهها أهلنا القادمون من دير الزور والقادمون من الرقة ومناطق أخرى.

و نحتاج إلى تظافر كل الجهود وأن لا يبخل أحد بشيء لأنه سيكون مفيداً و فعالاً و الرجاء من الجميع التوجه بطاقاتهم و إمكانياتهم و قدراتهم و خبراتهم لنتعاون مع هذه الموجه من النزوح .

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية