الرئيسيةحواركلارا رقة: المرأة تجسد فكر عالمي ومستقل في مشاركتها في ضرب الإرهاب

كلارا رقة: المرأة تجسد فكر عالمي ومستقل في مشاركتها في ضرب الإرهاب

أكدت القيادية في وحدات حماية المرأة كلارا رقة التي شاركت في معركة تحرير الرقة وحملة غضب الفرات بأنه كان لوحدات حماية المرأة دور كبير وبارز في المعركة ضد إرهابيي داعش لكثرة التجاوزات التي حصلت في الرقة من قبل داعش بخصوص النساء وخاصة نساء شنكال اللواتي أصبحن جواري وسبايا وتم بيعهن بأسواق النخاسة في الرقة، كما وأن داعش زرعت أفكار بأن المرأة ليس لها وجود وليس لها قيمة.

وأكدت أن الآلاف من المقاتلات انضممن إلى وحدات حماية المرأة لأسباب عديدة كذبح أطفالها أمام عينيها ومنهن من اغتصبن ومنهن من وقعن أسيرات عند التنظيم وغيرها من الأسباب، فداعش قامت بتحطيم روح المرأة وسلبهن حقوقهن وسوف نعيد للمرأة حقوقها.

كما وأشارت بأن وحدات حماية المرأة شاركن بقوة في تحرير المدينة وأكدن أن تحريرها لن يكون إلا على أيديهن وهذه الأمر كان قائماً على الفدائيات أمثال الشهيدة سوزدار، الشهيدة سوزان والشهيدة شيفين اللواتي ضحين بأنفسهن لتحقيق هذا النصر العظيم.

فالمرأة كانت تعاني منذ قرابة 5000سنة من العبودية والاستغلال والفكر الجنسوي، وكان يفرض على المرأة كل شيء دون إرادتها ولكن المرأة الآن تخلصت من هذا الفكر وبادرت بالانضمام إلى قوات سوريا الديمقراطية والمتمثلة بوحدات حماية المرأة ،حيث تجسد المرأة فكر عالمي ومستقل في مشاركتها في ضرب وكسح الإرهاب جنباً إلى جنب مع الرجال وكل هذا عن طريق المرأة المثقفة من جهة والمرأة المسلحة من جهة أخرى.

كما أكدت كلارا أن وحدات حماية المرأة شاركن بحماية أنفسهن وقمن بالانتقام من الفكر الذي ساد قرابة 5000 سنة على المرأة وأخرها هدم امبراطورية داعش المزعومة وتحقيق العدالة بين الرجل والمرأة كما ساهمت في تأسيس وتأهيل النسوة لبناء المجتمع التشاركي الذي يتحقق فيه العدل والمساوات.

وأشارت كلارا أن مهمة المرأة من الآن وصاعداً أصبحت أصعب من ذي قبل من خلال ما تقدمه من تضحيات لتأسيس مجتمع مثقف قائم على الفكر والثقافة واحترام الأديان لأخرى وخاصة في الرقة ولا فرق بين كرد وعربي وتركماني فالكل له الحق في العيش على هذه البقعة التي عاش عليها مئات السنين.

ونوهت كلارا أن قوات سوريا الديمقراطية تقوم بفتح الطرقات الرئيسية في مدينة الرقة بعد التحرير بالتعاون مع منظمات نزع الألغام وتنظيف المدينة من الألغام تمهيداً لدخول المدنيين إلى منازلهم بطرق أمنة تحفظ حياتهم .

كما قامت قوات سوريا الديمقراطية بالتوزع على الطرقات وعلى المداخل الرئيسة للمدينة بانتظار قوى الأمن الداخلي التي سوف تتسلم المدينة بعد تنظيفها .

 

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية