الرئيسيةمانشيتلقاء الوفد المصري مع شيوخ العشائر العربية في إقليم الجزيرة

لقاء الوفد المصري مع شيوخ العشائر العربية في إقليم الجزيرة

في إطار اللقاءات التي يعقدها مكتب العلاقات العامة لحركة المجتمع الديمقراطية في إقليم الجزيرة مع الفعاليات السياسية والاجتماعية الخارجية والداخلية التقي المكتب بوفد مصري كان قد قدم للشمال السوري للاطلاع على تجربة الإدارة الذاتية وبعض القضايا الأخرى ووفد عن شيوخ ووجعاء العشائر العربية في الشمال السوري.

والوفد المصري مؤلف من :

أسامة خالد مدير تحرير برنامج قناة النهار ، عبد العزيز الشرفي رئيس الشؤون الخارجية في جريدة الوطن ، الدكتور محمد زايد أستاذ جامعي وباحث في الشؤون الكردية .

هذا وعقد الاجتماع في مكتب لجنة العلاقات العامة لحركة المجتمع الديمقراطي في إقليم الجزيرة بالقامشلي بين شيوخ العشائر العربية و الوفد المصري .

وكانت غاية الاجتماع الحديث عن الأوضاع في الشمال السوري والإشاعات التي تبث هنا وهناك عن الواقع المعيشي في المنطقة وعن معاملة الأكراد مع المكون العربي وغيرها من الأمور.

بدأ الاجتماع بترحيب شيوخ العشائر والقائمين على الاجتماع بالوفد المصري وأكد المجمعون على رابطة الدم والتعايش المشترك بين جميع سكان الوطن العربي بالإضافة إلى أخوة الشعوب التي تسعى قوات سوريا الديمقراطية تحقيقها في المنطقة بغض النظر عن القوميات والعروق.

وأكد الوفد المصري أن مهمة شيوخ العشائر في هذا الاجتماع هي تقديم وجهة نظرهم عن الشمال السوري و كيفية تعامل وحدات حماية الشعب الكردي مع المكونات العربية من كافة الجوانب ومهمتنا نحن نقل هذه الصورة الواضحة للشعب العربي الذي يعيش الآن على الأوهام والإشاعات فواجبنا هو نقل الصورة الواضحة كما هو واقع ومعاش.

ودارت المناقشة بين الشيوخ و الوفد أيضاً عن الثورة التي دامت ست سنوات وأصبحت بمثابة حرب عالمية ثالثة ، والتي تشهدها سورية حيث عانا الكل من ظلم الإرهاب و هي الآن على وشك الانتهاء فأصبحت سورية ميدان للتدخلات الدولية والإقليمية والمستهدف هو الشعب السوري .

وأكدت العشائر العربية: نحن دورنا كعشائر وقفنا وقفات صادقة مع شعبنا وأبنائنا في قوات سورية الديمقراطية ودعمناهم وساندناهم بكافة المجالات فنحن يد بيد وسوف نحرر كل شبر من سورية بكردها و عربها و سريانها و كافة مكوناتها و أعراقها ومكوناتها الدينية .

ونقول باسم العشائر العربية السورية للدولة التركية التي تحاول بشتى الوسائل خلق فتن بين المكونات العربية و الكردية بأننا سوف نعمل بيد واحد من أجل بناء االمجتمع السوري وأخوة الشعوب و العيش المشترك.

وأكد الوفد المصري: بأن نظرتنا عن وحدات حماية الشعب الكردية أنهم امتداد لحزب العمال الكردستاني ( Pkk)  ولكن أثناء تجولنا في الشمال السوري وجدنا أنهم هم القوى الأساسية التي تحارب الإرهاب و لا علاقة لهم بحزب العمال الكردستاني فالمقاتلين المنضمين هم من أبناء سورية .

وكذلك على خلفية اللغة الكردية الإجبارية المفروضة على المكون العربي وإجبار الشباب العربي على الانضمام لصفوف قوات سورية الديمقراطية و تهجير بعض المكونات العربية من المناطق المسيطرة عليها هذه الوحدات والتي تعمل تحت راية قوات سورية الديمقراطية و استيلاء الأكراد على الأراضي والممتلكات العربية كلها أوهام لم نجد أي شيء منها.

وفي نهاية الاجتماع شكر الوفد قوات سوريا الديمقراطية ووفد العشائر العربية وجميع الحضور وأكدوا على نقلهم للواقع الذي شاهدوه بأم أعينهم بكل صدق وشفافية للمجتمع .

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية