الرئيسيةمانشيتمدارس مزرعة تشرين تفتح أبوابها رغم النقص في مستلزمات المدارس

مدارس مزرعة تشرين تفتح أبوابها رغم النقص في مستلزمات المدارس

قرية تشرين تستقبل العام الدراسي الجديد والأول بعد خمسة سنوات عجاف من الانقطاع عن العلم بثلاثة مدارس ابتدائية و 800 طالب وكادر تعليمي من 27 معلم ومعلمة من ذوي الخبرة.

 فمدرسة تشرين الشمالية التي تم افتتاحها في 1/9/2017بدأت تستقبل الطلاب الذين بلغ عددهم لغاية اليوم 350 طالب منهم 200طالب في الصف الأول الابتدائي وذلك بسبب انقطاعهم عن المدرسة لمدة خمسة سنوات إبان حكم داعش للمنطقة.

وأكد مدير المدرسة إبراهيم محمد العمر أنه تم فتح هذه المدرسة بشكل طوعي بالتعاون مع الأهالي والمجلس المدني لمدينة الرقة وأشار العمر إلى أن المدرسة تعرضت لتخريب محتوياتها من قبل مرتزقة داعش كما أن بعض صفوفها التي تبلغ ثمانية صفوف معظمها بدون نوافذ وبعضها بحاجة الى ألواح سبورة.

ونوه العمر إنهم يعانون نقص في عدد المعلمين إذ لا يوجد في المدرسة سوى تسعة معلمين , والمدرسة بشكل عام بحاجة إلى صيانة عامة بشكل عاجل بسبب قدوم فصل الشتاء إذ ستواجه المدرسة صعوبة في الاستمرار في عملها مع نقص حاد في المستلزمات المدرسية مثل (الكتب-الطباشير-المقاعد-كراسي-طاولات)علما أن في المدرسة 112مقعد نصفها تالف حيث يجلس من 4الى5طلاب في المقعد الواحد مما يؤثر على قدرتهم الاستيعابية.

وبالرغم من هذه الصعوبات لم تتوقف المدرسة عن تقديم خدماتها للطلاب ولازالت تستوعب المزيد من الطلاب الملتحقين بها رغم الازدحام الشديد داخلها فقد استوعبت سبع طلاب معاقين إعاقة ذهنية ولاتزال إدارة المدرسة تحاول تذليل هذه الصعوبات لتقدم كل ما تستطيع لأبنائها الطلبة.

 المركز الاعلامي لقوات سورية الديمقراطية