الرئيسيةمانشيتألغام داعش التي زرعها في مدينة الرقة تحصد المزيد من أرواح المدنيين

ألغام داعش التي زرعها في مدينة الرقة تحصد المزيد من أرواح المدنيين

 لم تنتهِ معاناة أهالي مدينة الرقة من جرائم تنظيم داعش الإرهابي فهنا لغم وهناك عبوة فالتنظيم لم يكتفِ بالدمار فقط بل قام بزرع الألغام في الأحياء والشوارع والأزقة وكل مدخل ومخرج انتقاماً من المدنيين.

حيث تعرض كل من الأخوين محمود سلم المشهور وعزيز سالم المشهور لانفجار لغم زرعه داعش في منزلهما الكائن في حي الرميلة المجاور لحي المشلب أثناء تفقدمها للمنزل وأدى إلى أصابتهما بأضرار بليغة وأفقدت عزيز إحدى قدميه.

 فيتحدث محمود ويروي المأساة التي حلت به هو وعزيز الذين كانا معينان لعائلاتهما ويقطنون في مخيم عين عيسى أنه عندما أتاهم خبر السماح لحي المشلب بالعودة إليه من قبل إدارة المخيم قام على الفور بالذهاب إلى مدينته فلحق به أخيه عزيز لكي يكون معه لحظة الدخول إلى منزلها لتفقده.

وأكد الشاب محمود أن قوى الأمن الداخلي منعتهما من الدخول إلى حي الرميلة لأنه لا زال ملغماً من قبل داعش ولم تتم بعد إزالة الألغام ولكن لم يستمعا لقوى الأمن الداخلي ودخلا خلسة هو وأخيه إلى البيت وعندما فتحا باب بيتهما وإذ بالباب ملغماً فانفجر بهما ولم يصحوا إلا وهم في المشفى في مدينة تل أبيض.

يقول إنه قد أصيب بشظايا وحصا الانفجار وأخيه أصيب إصابة بليغة فهرعت إليهما قوى الأمن وبعض من كان من أهل حي الرميلة ليسعفوهما إلى مستشفى تل أبيض ليخرج هو بإصابة تتمثل بشظايا وإصابة في الركبة وأخيه تم بتر إحدى قدميه وتم نقله الى مستشفى كوباني لأن إصابته خطيرة.

أما الأم التي فوجئت بهذه المصيبة التي حلت بأولادها تذرف دموع الحزن والأسى وأنها لم تصدق ما حصل حتى ذهبت ورائهم وأخبرها قوى الأمن الداخلي أنه قد تم إسعاف أولادها إلى مستشفى تل أبيض لترى ما حصل.

وهذه إحدى الحالات التي عانا منها أهالي مدينة الرقة الذين يعودون إلى بيوتهم جراء مخلفات تنظيم داعش الإرهابي والتي لن ولم تنتهي إذا لم يتم التنسيق والاستماع لقوى الأمن الداخلي والجهات المعنية.

المركز الإعلامي لقوات سورية الديموقراطية