الرئيسيةمانشيتأهالي 5 قرى في سلوك يعودون لقراهم بعد عامين ونصف

أهالي 5 قرى في سلوك يعودون لقراهم بعد عامين ونصف

استجاب مكتب العلاقات العامة في قوات سوريا الديمقراطية لمبادرة شيوخ ووجهاء العشائر في بلدة سلوك لإعادة أهالي قرى نص تل ، خويرة كبير وخويرة صغير ورجم عنوة إلى قراهم، وكان أهالي القرى المذكورة نزحوا منها قبل قرابة عامين ونصف هرباً من بطش مرتزقة داعش الذين كانوا يسعون لاستخدام الأهالي كدروع بشرية، ولدى اقتراب قوات سوريا الديمقراطية من تلك القرى حينها وقبل التحرير زرع مرتزقة داعش مئات الألغام في أنحاء القرى وهربوا منها، وبعد التحرير أطلقت الفرق الهندسية لقوات سوريا الديمقراطية حملة لإزالة تلك الألغام والمفخخات، وبعد الانتهاء من التنظيف دعت الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة كري سبي وبالتنسيق مع الجهات المعنية أهالي تلك القرى للعودة إلى ديارهم.

هذا وقد تم ذلك خلال احتفالية أقيمت في بلدة سلوك حضرها الرئيس المشترك لفيدرالية شمال سوريا منصور السلوم, والرئيس المشترك للإدارة الذاتية الديمقراطية بمقاطعة كري سبي/تل أبيض حمدان العبد, وقيادات من قوات سوريا الديمقراطية والقيادات من لجنة العلاقات في قوات سوريا الديمقراطية, وأعضاء مجلس سوريا الديمقراطية, وأعضاء حركة المجتمع الديمقراطي, ووجهاء عشائر الرقة وسلوك وكري سبي والعشرات من أهالي وشيوخ القرى التي تم إعادتهم إليها، إضافة إلى العشرات من أهالي ناحية سلوك.

بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء تلاه عدة كلمات هنأت أهالي القرى بالعودة إلى قراهم وحيت قوات سوريا الديمقراطية وأخوة الشعوب التي تعيشها المنطقة.

حيث ألقى القيادي في قوات سوريا الديمقراطية حقي كوباني كلمة بارك فيها لأهالي القرى بعودتهم لقراهم، وقال لا نقبل أن يقال بأن الشعب السوري مجزأ نحن شعب واحد ويجب أن نمحو أثر الإرهاب من كل مناطقنا بتوحدنا أكثر، فنسيج الشعب السوري لن يتفكك والشعب السوري موحد بالفطرة.

كما وألقى منصور السلوم الرئيس المشترك لفيدرالية شمال سوريا ترحم فيها على أرواح الشهداء ومن ثم أشار بأننا بالمحبة والأخوة نبني مجتمعنا الديمقراطي وهناك الكثير من المشاريع والمؤامرات التي تهدف لزعزعت أمننا وبأن الكثيرين ممن لا يتمنون العيش المشترك لهذا الشعب فعلينا أن نقف صف واحداً ونقف وقفة واحدة أمام كل الفتن.

فنحن بتلاحمنا حققنا ما تعجز عنه الأمم ولم يكن أحد يصدق بأن في سوريا المدمر أننا استطعنا أن نبني في الشمال السوري إدارة ديمقراطية فريدة يتساوى فيها الكل بالحقوق.

ونوه حسن محمد علي عضو الهيئة السياسية لمجلس سوريا الديمقراطية بأننا مررنا بمرحلة عصيبة ومفصلية وهي الفضاء على داعش ولكن نحن الآن نمر بمرحلة البناء وإعادة اللحمة بين أبناء شعبنا وهي أصعب من الأولى، يجب علينا الكثير من العمل وأن نتسامح مع بعضنا ونتعاون لنبني بلدنا ونكتب تاريخنا بماء من ذهب، ويجب أن نظهر للعالم بأننا السوريين نستطيع إدارة أنفسنا ولسنا بحاجة لأحد أن يديرنا.

ونحن اليوم نرسل رسالة للأصدقاء والأعداء من خلال اجتماعنا هذا متكاتفين ونحن مجتمع واحد ولا توجد أي مشاكل بين كل المكونات السوريا.

كما وتوجه شيخ عشيرة النعيم الشيخ عنيزان أحمد بالشكر لكل من ساعد وسعى لعودت الأهالي لقراهم، وتنمى التكاتف والتلاحم أكثر لتزيد اللحمة الوطنية للوقوف بقوة أمام كل المؤامرات وكل الأعداء.

وانتهت الاحتفالية بتناول وليمة غداء تم تحضيرها من قبل الإدارة الذاتية الديمقراطية وحركة المجتمع الديمقراطي في مقاطعة كري سبي.

المركز الإعلامية لقوات سوريا الديمقراطية.