الرئيسيةمانشيتالمجمع التربوي يوزع تجهيزات الشتاء على المدارس

المجمع التربوي يوزع تجهيزات الشتاء على المدارس

براعم تملأ الآفاق أملاً بالبقاء والإرادة التي لطالما غابت عن الكثيرين من الكبار إنهم أطفالنا في المدارس الذين يتحدون بأجسادهم الصغيرة كل مصاعب الحياة وآلامها وتلك الأفكار الهدامة التي حاولت يد الظلام أن تغرسها في نفوسهم.

وخلال زيارة للمجمع التربوي في عين عيسى التقينا بالرئاسة المشتركة للمجمع التربوي وتحدثوا عن عملهم وما تم تجهيزه وإعداده للعام الدراسي وعن الواقع التعليم.

حيث أكدت حنان غريب الظاهر الرئيسة المشتركة للمجمع التربوي أنه تم تفعيل 125 مدرسة وتأهيلها للعمل وذلك حسب الامكانيات المتاحة والمقدمة من الإدارة الذاتية، إضافة لتخريج كادر تعليمي تعداده 460 معلماً ومعلمة في الدورة الصيفية، وتم افتتاح دورة تكميلية لتأهيل المعلمين الملتحقين والبالغ عددهم 65 معلماً ومعلمة.

وأكدت الظاهر أنه تم توزيع المدافئ والمحروقات على المدارس تجهزاً لفصل الشتاء ويتم العمل حالياً على اصلاح النوافذ والأبواب والمقاعد ووزع 643 مقعداً دراسياً، وجاري العمل على إصلاح المقاعد وترميم المدارس حسب الامكانيات المتوفرة والتي تقدمها الادارة الذاتية وإدارة المدارس.

ففي مدرسة خالد بن الوليد الابتدائية التي تستقبل 165 طالباً وطالبة بدأ المجمع التربوي بإصلاح الشبابيك والأبواب وتقديم المدافئ.

وأكدت غالية عبود المديرة المشتركة للمدرسة أن هناك إقبال للأهالي في إرسال أطفالهم بعد أن وجدو اهتماماً حقيقاً من الإدارة الذاتية وأن هناك تعاوناً بين الأهالي والكادر التعليمي مما أنشأ لدى الأهالي ثقة بأن أبنائهم باتو في يد أمينة، كما وأن المجمع التربوي يقدم لنا تجهيزات المدرسة لفصل الشتاء.

أما في مدرسة عمر بن الخطاب التي تشمل المراحل التعليمية الثلاث ابتدائي إعدادي ثانوي وتضم هذه المدرسة 570 طالباً وطالبة، فقد تحدث الرئيس المشترك للمدرسة محمد علاوي عن تقبل الطلاب للمعلومات والدراسة مع العلم أنهم مروا بظروف قاسية خلال تواجد داعش سابقاً، وأن الأهالي بدأوا بإرسال أبنائهم واستمرار تواصل ذوي التلاميذ مع الكادر التعليمي مما لوحظ تقدماً في المجال التعليمي للتلاميذ، وفي المدرسة 22 معلم.

كما وعبر معاذ ملحم الإبراهيم عن فرحه بالعودة للمدرسة هو وأصدقائه بعد انقطاعهم عن المدرسة لأربع سنوات، وذكر معاذ بأنهم لم يتسلموا كتب حتى الآن.

أما المعلمة خديجة محمد العيسى مدرسة التاريخ فأكدت على تحسن مستوى الطلاب بالرغم من الانقطاع الذي عانوه في الفترة الأخيرة.

وناشد الطلاب المنظمات العالمية القائمة على موضوع المساعدات أن تنظر إليهم بعين المساعدة والاهتمام وتذليل الصعوبات التي تعترض مسيرة تقدمهم العلمي كما ناشد الكادر التعليمي المنظمات الإنسانية أن تساعد في ترميم المدارس المتبقية وتجهيزها لكي تضم كامل الطلاب الذين بدأوا بالعودة إلى مدارسهم بعد أن أحس ذويهم بالأمن والأمان الذي وفرته قوات سوريا الديمقراطية لهم ولأبنائهم.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية