الرئيسيةمانشيتالهيئة المالية في كوباني تقدم خدماتها للمواطنين في الشمال السوري

الهيئة المالية في كوباني تقدم خدماتها للمواطنين في الشمال السوري

تأسست الهيئة المالية في مقاطعة كوباني مع إعلان تأسيس الإدارة الذاتية في المقاطعة، وقدمت الإدارة الذاتية الدعم المادي وتغطية كافة المستلزمات لبناء الهيئة المالية بالتنسيق مع هيئة إعادة الإعمار في كوباني.

 وتتألف المؤسسة من رئاسة مشتركة ومحاسبين (أمناء صناديق، مدققين ماليين، ديوان، الأرشيف، الدراسات، ومحاسبة المحروقات والمطاحن) وتم دمج الهيئة المالية مع المالية العامة في 2017 ويتألف عدد العمال الكلي من 15 عاملاً .

وتحدث مسلم بوزان المسؤول عن المالية بأنهم كهيئة مالية يقومون بالاعتماد على الذات بدون طلب الضرائب من الشعب وبدفع رواتب ل 6500عامل في مقاطعة كوباني وحدها مع العلم أن القطاع الصحي مجاني بدعم قليل من بعض المنظمات الطبية.

وفي مجال الأفران والمطاحن أشار بوزان بأن ربطة الخبز تقدر تكلفتها ب 190 ليرة في حين تقدم للمواطن ب 100ل س.

كما وتدعم هيئة المالية بعض المنشآت الصناعية التي تقوم بها هيئة الاقتصاد كالمداجن والأعلاف وهناك مشروع مزرعة الأبقار تقوم بها هيئة الاقتصاد ويتم دعم مؤسسة تعليمية في عين عيسى من ناحية ترميم المدارس وتقديم رواتب المعلمين.

 وتقوم هيئة التربية بترميم المدارس وبناء بعض المدارس الجديدة في مقاطعة كوباني وصرين وعين عيسى بتكلفة تقدر تقريباً ب (2) مليار ل.س، وهناك ميزانية كبيرة لإعادة تأهيل الجسور كالجسر الواصل بين صرين والطبقة وريفها وهذا المشروع من مخططات بلدية صرين ومبادرة منها ونحن قمنا بالموافقة عليه.

 وتابع بوزان مؤسستنا في خدمة كافة المناطق في شمال سوريا حتى الرقة وريفها ومنبج حيث دعمناها أثناء الحملة بتقديم ميزانيات وخدمات إسعافيه وضرورية للرقة ومنبج وتم دعمها من قبل إعلاننا للإدارة الذاتية فيها.

وأيضا نقوم بدعم الشبيبة والرياضة في مقاطعة كوباني ودعم بعض المنظمات والجمعيات الخيرية كجمعية (تريج)و(جاف) والمكفوفين والمخيمات والنازحين ضمن المقاطعة مادياً ومعنوياً ونقدم جميع الخدمات بشكل كامل ضمن الإمكانيات.

أشار مسلم بأن دراسات قام بها مختصين اقتصاديين على مستوى سوريا أن الشمال السوري مقارنة بباقي المناطق يشهد حركة اقتصادية وتجارية شبه مستقلة من الناحية التجارية وهي حرة ولايوجد قيود تفرض عليها ونحن بصدد إقامة بعض المشاريع الاقتصادية تؤمن لنا الاكتفاء الذاتي من أجل عدم احتكار السوق وخاصة المواد الغذائية لكي نكون مصدرين وليس مستوردين بعد اكتفائنا من السوق.

ونوه بوزان نحن كهيئة مالية في مقاطعة كوباني نوجه ونتوجه إلى كافة التجار والاقتصاديين من أجل إقامة مشاريع اقتصادية في المقاطعة ونتمنى عودة الأكاديميين من أجل تكوين البنية الاقتصادية لاقتصاد كومينالي أفضل.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية