الرئيسيةبياناتبيان للرأي العام

بيان للرأي العام

أصدرت وحدات حماية الشعب بيانا ذكرت فيه بأن قوات الاحتلال التركي صعدت من وتيرة اعتداءاتها على محيط مقاطعة عفرين، فقد قصف الجيش التركي يوم أمس شيروا وقرى باسوفان وبعية والقرى المحيطة بالمدفعية الثقيلة والدوشكا.

وذكر البيان بأن تركيا ما زالت تنفذ سياساتها العدوانية بقصف جيشها لوحدات حماية الشعب والمرأة وتروع المواطنين الآمنين، وذلك بعد نشر اشاعات بأن جيشهم تعرض لهجوم من قبل وحدات حماية الشعب، وذلك من خلال التضليل الإعلامي الذي لعبته آلة الإعلام التركية والتابعة لها وفي ظل صمت محلي ودولي تجاه هذا العدوان.

كما وحملت وحدات حماية الشعب الأطراف الدولية التي وقعت على اتفاقات خفض التوتر من استمرار تركيا بتصعيد التوتر، كما وجهت نداء للقوى الدولية والمحبة للسلام في العالم بالضغط على تركيا لوقف اعتداءاتها على عفرين وقراها.

وهذا نص البيان كاملاً:

“أقدمت قوات الاحتلال التركي على اعتداء جديد وتصعيد آخر في محيط مقاطعة عفرين، وذلك من خلال الهجوم بالمدفعية الثقيلة والدوشكا على شيروا وقرى باسوفان وبعية والقرى المحيطة بها وذلك في الساعة الثانية عشر من ظهيرة أمس الاثنين.

من الواضح أن اتفاق خفض التوتر، الروسي – التركي – الإيراني المزمع تنفيذه في محافظة إدلب يراد من خلاله منح تركيا فرص تنفيذ سياساتها العدوانية في مقاطعة عفرين ومحيطها، مع العلم أن هذه العدوان التركي يستهدف قواتنا وأمن مواطنينا على العكس مما تروج له آلة الإعلام التركية والأجهزة المرتبطة بها، حيث يثيرون العديد من الشائعات حول مبادرة قواتنا بالهجوم على الأراضي التركية، وهذه ما هي إلّا جزء من لعبة التضليل التي تحيكها تركيا في ظل صمت محلي ودولي تجاه هذا العدوان المستمر.

إننا في وحدات حماية الشعب في الوقت الذي نعلن فيه للرأي العام موقفنا المسؤول ونحمّل الأطراف الدولية التي وقعت اتفاقات خفض التوتر من مغبّة استمرار شريكتها تركيا في سياساتها التي تزيد من فرص تصعيد التوتر، إلى ذلك فإننا نتوجه من خلال ندائنا هذا إلى القوى الدولية ومحبي السلام في العالم اجمع للضغط على تركيا لوقف عدوانها الذي يستهدف عفرين ونواحيها وقراها الاكثر هدوء والتي تستقبل عشرات الالاف النازحين”.

والجدير بالذكر بأن كثير من وسائل الإعلام المحلية والعالمية تبنت الاشاعات التي تبثها تركيا بأن وحدات حماية الشعب قد اعتدت على مواقع للجيش التركي.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية