الرئيسيةمانشيتتربية الدواجن في ريف الرقة تعود بعد غياب

تربية الدواجن في ريف الرقة تعود بعد غياب

يعتبر الدجاج المصدر الرئيسي لإنتاج اللحوم البيضاء في الشمال السوري حيث أن هذا النوع من اللحوم يأتي في المرتبة الثانية من حيث الاستهلاك بعد اللحوم الحمراء.

إلا أن هذه الصناعة انهارت لفترة من الزمن وذلك بسبب الحروب التي عانت منها المنطقة وعدم الآمان فالكثير من المربين عزفوا وتركوا هذه المهنة لعدم وجود الآمان وهجرة الأيدي العاملة الخبيرة بسبب الحروب وانتهاكات مرتزقة داعش وحصاره الذي أطبقة على المدينة.

أما بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الشمال السوري وعودة الحياة من جديد لهذه المناطق قامت العديد من النشاطات في المنطقة ومن هذه النشاطات تجهيز الدواجن أو ما يعرف بتربية الطيور الداجنة على غرار مدجنة العباس الواقعة في إحدى القرى الموجودة شرق بلدة عين عيسى.

وفي جولة للمركز الإعلامي على المدجنة حدثنا بسام الحمصي أحد المشرفين على المدجنة حيث قال:

 في البداية كان المشروع صغيراً وتربى الدواجن بطريقة بدائية ثم تطورت شيئاً فشيئاً ففي كل يوم نتابع تفاصيل عملية الإنتاج من عملية خروج الصيصان إلى أن تصبح دجاجة وذلك يسمى بصناعة الدواجن.

ونتبع كمربين طريقة دقيقة خاصة عندما تكون الصيصان صغيرة خوفاً من الأمراض والفيروسات لذلك نقف عند تطبيق أدنى شروط النظافة وتقديم الأكل ذو النوعية العالية.

 وأشار الحمصي يتم تربية الدجاج بطريقة علمية بدءاً من اختيار المكان والبيئة المناسبة وفرش الأرضية بنشارة الخشب الناعمة حتى تعطي تدفئة ونقوم بالتعقيم بشكل دوري والمحافظة على درجة الحرارة ضمن المنشأة وتعريض الصيصان لأشعة الشمس ومراعاة ألا تكون الأرضية رطبة مع مراعاة أن تكون درجة الحرارة في الحاضنة من 30 إلى 35 درجة مئوية في البداية.

 وتابع الحمصي وبعد تنزيل الصوص نقوم بإجباره على المشي لمدة ساعة أو ساعتين وذلك لأسباب صحية ويعطى الصوص ماء وعسل و سكر وذلك حتى يستعد للأكل ويتم إعطاؤه دواء استقبال وفيتامينات أما بالنسبة للعلف فهو مركب ويحتوى على (صويا ، ذرة ، ملح ، نحاتة).

ويتم إعطاء الصوص ثلاث وجبات في اليوم بشكل دوري لمدة أربعين يوماً والماء كذلك، ويعطى الصوص بعض الأدوية مثل مضاد الرشح ومضادات إلتهابات وفطريات أما اللقاح فيلقح الصوص ثلاث أو أربع مرات خلال الـ 40 يوماً كل أسبوع مرة وفي الأيام التي يكون بها الجو حار يتم تهوية المنشأة وفي أيام الشتاء والبرد يتم تشغيل الحراقات للمحافظة على درجة الحرارة المطلوبة.

وقام مجلس الرقة المدني بتزويدنا بمادة المازوت وقدم لنا الكثير من التسهيلات.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية