الرئيسيةمانشيتدوار الدلة كان ولا يزال رمزاً لكرم وجود أهل الرقة

دوار الدلة كان ولا يزال رمزاً لكرم وجود أهل الرقة

يقع دوار الدلة في مدينة الرقة في منتصف شارع تل أبيض ويبتعد عن دوار النعيم حوالي 200 م شرقاً ويعد صلة وصل بين أحياء مدينة الرقة من الجهات كافة.

ودوار الدلة عبارة عن مجسمان الأول عن دلة القهوة العربية المرة والثاني للفنجان العربي الذي تصب فيه القهوة والتي تعد رمزاً للتراثي العربي ورمزاً لكرم أهالي مدينة الرقة وحسن استقبالهم للضيف.

وكان الدوار من أكبر المراكز التجارية لبيع الخضروات والفواكه وجميع المستلزمات اللازمة للأهالي، حيث كان يقصده جميع الناس من كافة الأرياف للتسوق منه بسبب أسعاره الرمزية والمنافسة في الأسواق.

وعندما سيطر مرتزقة داعش على مدينة الرقة بدأوا بترويج إرهابهم حوال الدوار بسبب كثرة الناس من حوله وبدأوا بالنحر والذبح والقتل والصلب على هذا الدوار وأنشأوا نقطة إعلامية لترويج مقاطعهم المرعبة وأفكارهم المظلمة.

وتم قصاص أول شخص بالسيف في مدينة الرقة عند دوار الدلة ومنعوا المدنيين من الذهاب إلى بيوتهم وأجبروهم على رؤية المشهد ليرهبوهم ويخويفوهم ليثبتوا أقدامهم في الرقة.

 وبعدها أصبح كل يوم جمعة يلبس الضحايا بدلات برتقالية ويقوم الدواعش بقطع رؤوسهم ويعلقون على صدورهم لافتات مكتوب عليها جرائمهم التي ألقوها عليهم افتراء وكذباً .

وبعد أن تم تحريرالدوار من قبل قوات سوريا الديمقراطية اختفت معالم هذا الدوار بسبب شدة المعارك التي شهدها الدوار ومفخخات داعش التي فجروها في المنطقة ولكن بقيت الدلة صامدة رغم المعارك العنيفة التي جرت في ساحاتها وكأنها تقول أنا رمز لكرم وجود أهل الرقة وسأبقى كذلك.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية