الرئيسيةمانشيتشيوخ العشائر في ريف الرقة يباركون الانتصارات التي تحققها قوات سوريا الديمقراطية

شيوخ العشائر في ريف الرقة يباركون الانتصارات التي تحققها قوات سوريا الديمقراطية

بدعوة من الشيخ حامد العفات أحد شيوخ عشيرة المهيد التي تنتسب إلى قبيلة الفدعان البدوية العربية الأصيلة تم الاجتماع اليوم الجمعة 3/11/2017 في خيمته التي بناها على الطريقة البدوية العربية في قرية صايكول.

ضم الاجتماع كلا من قيادات في قوات سوريا الديمقراطية، مجلس سوريا الديمقراطية وإداريين في مجلس الرقة المدني إضافة إلى الإدارة الذاتية في كوباني ممثلة برئيسها أحمد شيخو ورئيس لجنة الدفاع الذاتي في منبج قاسم رمو وعدد من شيوخ ووجهاء عشائر منبج والرقة والطبقة.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ثم تلاه عدد من كلمات الشكر والترحيب من قبل المشاركين في هذا الاجتماع والمباركة بالانتصارات وتحرير مدينة الرقة.

الشيخ تيسير العفات من شيوخ قبيلة الفدعان العربية رحب بالحضور قائلا نحن باجتماعنا هذا نعزز من لحمة الشعب الواحد وتزاماً مع ذكرى مقاومة كوباني التي أثبتت انتصار الحياة على شبح الموت وأنه علينا بناء وطننا الذي دمر بفضل الإرهاب وعلينا إجاد حل جذرياً لشعبنا الذي عانا ما عانا على مدى السبع سنوات الماضية.

كما تحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية حقي كوباني الذي حيا الشهداء الذين حققوا الانتصارات وأن انطلاق حملة بركان الفرات لم تكن فقط من أجل مدينة كوباني بل من أجل جميع المناطق العربية والكردية والسريانية واليزيدية حيث تم التحرير من مدينة منبج الى مدينة الرقة التي أعلنها داعش عاصمة مزعومة له بفضل أبناء هذه العشائر التي ساندت قوات سوريا الديمقراطية.

حيث تحدث مصطفى مشايخ باسم مجلس سوريا الديمقراطية شاكراً شيوخ قبيلة المهيد على حسن الضيافة مترحماً على أرواح الشهداء حيث أضاف :إن حربنا ضد داعش ليس فقط من أجل حماية الأرواح والممتلكات بل للدفاع عن القيم الإنسانية حيث قام التنظيم مدعوماً من جهات إقليمية بضرب القيم التي تمتع بها مجتمعنا وأن التنظيم الإرهابي المهزوم حاول يائساً نشر سياسة الخوف والتشكيك بين شعوب سوريا المتآلفة على مر مئات السنين لكن بعد ست سنوات من الحرب أيقن أنه قد باء بالفشل بسبب وعي الشباب وانخراطهم في قوات سوريا الديمقراطية وامتزاج دمائهم مع بعضها البعض.

وألقى كلمة الإدارة الذاتية في كوباني أحمد شيخو شكر عشيرة المهيد على الدعوة للاجتماع والمبادة التي الهدف منها تكاتف الشعب السوري وتحدث عن الفتنة والأيادي التي أشعلتها بهدف زعزعت الأمن الداخلي في سوريا، كما وتحدث عن الانتصارات التي حققتها اللحمة بين كل أطياف المجتمع السوري والمتمثلة بقوات سوريا الديمقراطية التي دحرت الإرهاب.

عمر علوش ممثلاَ عن حركة المجتمع الديمقراطي تحدث عن انتهاء ما يسمى داعش بفضل انتصارات قوات سوريا الديمقراطية وأكد أن التحديات مازالت موجودة حيث علينا لم شملنا وتوحيدها ارضاً وشعباً وأن القوات قامت بدورها والأن الدور على جميع الأطياف التي تتشكل منها سوريا وخاصة الشيوخ والمجالس والأحزاب السياسية والمستقلين على الأرض.

كلمة مجلس الرقة المدني القاها الأستاذ عبد الله العريان قال فيها: أفتخر بكوني من هذه القبيلة العربية ونجتمع اليوم بفضل تكاتفنا وتعاضدنا مع بعضنا البعض وفضل تضحيات أبطالنا وشهدائنا، مجتمعين على محبتنا لبعض، مجتمعين على مكافحة الإرهاب ولبناء سوريا الموحدة وعلى قيمنا وأخلاقنا.

كما تحدث قاسم رمو رئيس لجنة الدفاع الذاتي في منبج رحب بالشيوخ والحاضرين باسم لجنة الدفاع الذاتي وباسم الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج حيث أكد أن اجتماعهم هذا جاء بفضل تضحيات الأبطال في قوات سوريا الديمقراطية وقوات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة.

وانتهى الاجتماع بمأدبة غداء قدمها شيخ عشيرة المهيد حامد العفات للحضور.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية