الرئيسيةمانشيتكلية التربية بالرقة حققت الاكتفاء الذاتي من المعلمين لأبناء المحافظة

كلية التربية بالرقة حققت الاكتفاء الذاتي من المعلمين لأبناء المحافظة

هي من أولى وأهم الكليات التي تم إحداثها بالرقة في عام 2004 م إلى جانب كلية الآداب والعلوم والهندسة والزراعة والصيدلة، وكان لها دور مهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المعلمين.

 وتقع الكلية جنوب صوامع الحبوب شرق الثانوية الشرعية، وتضم الكلية قسماً للمعلوماتية ومكتبة يستفيد منها الطلاب في مطالعة الكتب والمراجع وإعداد أبحاثهم ودراساتهم، بالإضافة إلى سبع قاعات تدريسية ومخابر للعلوم الطبيعية والتقنيات.

 بلغ عدد الطلاب في بداية إحداث الكلية /93/ طالباً وطالبة وتخرجت للعام 2013/2014 ست دفعات، وتزايد عدد الطلاب في السنوات الأخيرة إلى /325/ طالباً وطالبة في قسم معلم صف و /125/ طالباً وطالبة في قسم رياض الأطفال وتم إحداث قسم رياض أطفال في العام 2010/2011.

 ولهذه الكليات دور كبير في الرقة فكرياً وثقافياً واجتماعياً وخريجي هذه الكلية ساهموا في الاكتفاء الذاتي من معلمي المدارس ولقد كان وجود مثل هذه الكليات بالمدينة يخفف العبء عن أبناء هذه المدينة، وما يتكبدونه من عناء السفر وزيادة للمصاريف.

وعندما سيطر مرتزقة داعش على مدينة الرقة حارب كلّ أنواع التوعية والعلم وخاصة الطلبة الجامعيين لما يشكلون من خطر في نشر الوعي ضدّ ممارساتهم اللاإنسانية من قتل وسفك للدماء.

فأجبروا الطلاب على عدم الدراسة في هذه الكليات لأنها تحثّ على الكفر، كما يزعمون، وتمّ تهديد الطلبة بالقتل في حال متابعة الدراسة في أي مجالٍ كان، إضافةً لإجبارهم على الدخول في دورات شرعيّة لترسيخ المفاهيم الدينية التي تخدم مصالحهم ومحاولة منهم لإمالتهم لصفوف التنظيم الإرهابي.

والجدير بالذكر لقد حول التنظيم الإرهابي كلية التربية إلى مقر لهم باسم ديوان التعليم ينشرون من خلاله الفكر المتطرف والذي لا يمت للإسلام بصلة وقاموا ايضاً بإحراق أوراق الكلية وأضابير الطلاب  والكتب والمراجع الموجودة بحجة أنها كتب للكفار، علماً أن إدارة الكلية ذهبوا إلى الأمير المسؤول لطلب أوراق الطلاب للمحافظة عليها من التلف فأجابهم قائلاً: “إن هذه الأوراق ليست أهم منّا وإنها تنشر الكفر” .

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية