الرئيسيةمانشيتكهرباء الطبقة إمكانيات صغيرة لصعوبات كبيرة

كهرباء الطبقة إمكانيات صغيرة لصعوبات كبيرة

تعد الكهرباء من المقومات الحياتية في كل البلدان لما لها من أهمية في إنارة الطرق والبيوت والبنى الخدمية من دوائر رسمية ومدن ومحافظات.

مدينة الطبقة تلك المدينة التي كانت توصل الكهرباء لعدد من محافظات سورية الآن تعود لتنير نفسها وما حولها من قرى ومحافظات.

أسعد النجرس الرئيس المشترك لمديرية كهرباء الطبقة في جولة معه في المديرية حدثنا : بدأنا العمل بعد التحرير مباشرة لصيانة ماتم تخريبه من السد ولدينا رافعتان فقط، وعدد العمال 58 عاملاً يعملون في مجالات مختلفة في السد.

في بداية عملنا قمنا باستجرار خط كهرباء خدمي من سد تشرين إلى الطبقة ووصلها لسد الفرات ومضخات مياه عايد لتزويد المدينة بمياه الشرب، لدينا فروع للجنة الكهرباء تابعة لنا في السويدية والجرنية والمنصورة والسلحبية، وقاموا بالتعاون مع الأهالي بجهود تطوعية وإصلاح الاضرار في الشبكة الكهربائية في تلك القرى.

أما بالنسبة للمدينة فيها العديد من الخطوط المقطوعة وعدد من المحولات المفقودة وعددها 22محول تمت سرقتها، وحاليا نعاني من نقص في الكابلات والمحولات ونقص الدعم المقدم وذلك لأنه منذ عام2011 لم يتم أي صيانة للشبكات داخل المدينة مما يجعل من وضعها غاية في السوء علماً أنه يجب صيانة الشبكة الكهربائية كل سنتين.

وبالرغم من ضعف الإمكانات وكل هذه الصعوبات نتوقع خلال شهر أن تكون شبكة الكهرباء جاهزة داخل مدينة الطبقة، كما سيتم ربط المناطق التي كانت تتغذى من محطة كهرباء مدينة الرقة بالمناطق التي تتغذى مباشرة من السد لتصل الكهرباء إلى كل المواطنين في كل مكان من الأراضي المحررة من إرهابي داعش.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية