الرئيسيةمانشيتنقاط داعش الإعلامية زرعت القتل والفكر الظلامي في أذهان الشباب والأطفال

نقاط داعش الإعلامية زرعت القتل والفكر الظلامي في أذهان الشباب والأطفال

بعد سيطرة داعش على الرقة أصبح يحاول أن ينشر انتصاراته لجذب الشباب وغيرهم وخاصة الأطفال منهم فهؤلاء يستطيع استجرارهم كونهم لم يصلو الى مرحلة النضج.

لذلك سعى داعش إلى نشر نقاط في مختلف أنحاء المدينة وريفها وخاصة في الشوارع القريبة من الأفران والساحات المكتظة بالمدنيين داخل المدينة حيث جهز داعش هذه النقاط على شكل قاعات السينما مجهزة بالكراسي ومسقوفة لمنع أشعة الشمس  وشاشة كبيرة أو متوسطة.

 وبالقرب من هذه التجهيزات غرفة صغيرة يجلس داخلها عنصر داعشي لديه كافة الاصدارات والأفلام الداعشية من إرهاب وقتل وبطش وسفك للدماء وهناك إصدارات لأطفال صغار يقومون بقتل أحد الأسرى أما بالسكين أو الرصاص وغيرها من الأفلام.

وفي أثناء هذا البث يأتي عناصر داعش إلى مكان النقاط ويقومون بتوزيع الهدايا والمأكولات على الأطفال لجذبهم، ويقومون بالتودد إليهم ويسألون الأطفال عن رأيهم في الانضمام إلى صفوفهم.

 هذا ما جعل الكثير من الأطفال، صغار السن، ينجذبون لهم ويذهبون معهم إلى معسكراتهم لإعادة صياغة فكرهم وزرع الفكر الظلامي في أذهانهم وعدم الاكتراث لأهلهم أو السماح لهم بفرض أي رأي عليهم.

 فالكثير من أهالي هؤلاء الأطفال عانوا بسبب داعش  لأنه بمجرد أن يضغط الأهالي على أطفالهم بعدم السماح لهم بالعودة إلى داعش يقوم الطفل بتقديم شكوى ضد أبويه اللذين منعاه من الخروج وهو بنفسه يقوم بمعاقبة والديه أما بالجلد أو السجن.

 وهناك من تسبب بمقتل والديه وهذا بسبب داعش وما روجته في أذهان الأطفال من أفكار ظلامية أدت إلى فقدان حياتهم وتدمير مستقبلهم الطفولي الذي لا يعرف سوى اللعب واللهو.

والجدير بالذكر أن أحد الأطفال قام بقتل والدته عند دوار الساعة متهماً أياها بالردة وهذا ما زرعته داعش في ذهنه.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية