الرئيسيةبياناتإلى الرأي العام

إلى الرأي العام

أصدرت الرئاسة المشتركة للهيئة التنفيذية للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا بياناً إلى الرأي العام هنأت فيه العالم المسيحي عامة والشعوب المسيحية الشرقية خاصة الآشورية والكلدانية والأرمنية في الشمال السوري بمناسبة عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية.

وهذا نص البيان:

بمناسبة عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية نهنئ العالم المسيحي وشعوبنا السرياني الآشوري الكلداني والأرمني ونرجو من الله أن يعاد علينا وعلى البشرية جمعاء بالسلام والاستقرار.

إننا نترك عاماً آخر وراءنا في ظل الحرب والدمار، وفي الوقت الذي يقوم العالم بالتحضير للاحتفال بعيد الميلاد فإن الشعب السوري يَستقبل العام الجديد في المهجر وفي ظل الجوع والفقر.

بالرغم من مرور ست سنوات على الأزمة في سوريا إلا أنه وللأسف لم يتم استخراج الدروس المطلوبة من قبل الائتلاف والنظام السوري بعد، ومازالوا بسياساتهم ومواقفهم يدعمون حالة الحرب هذه بدلاً من البحث عن طرق الحل المسالمة.

إذا كانت كل الإنسانية تعتبر ميلاد السيد المسيح ميلاداً لها، فهذا يعود إلى دعوته للسلام والإخوة بين الناس، لقد ضحى بنفسه من أجل أن تحيا الإنسانية بحرية ولذلك فهو حي في وجدان البشرية.

اليوم وفي بلاد الرافدين تقوم الشعوب بالسير قدماً على النهج المسالم لسيدنا المسيح، وهو تأسيس نظام يحقق لكل الهويات الحرية والعدالة ويزرع بين المكونات المحبة والسلام، لذلك تشهد شعوبنا ميلاداً جديداً بترسيخ الفيدرالية الديمقراطية.

 روما قامت بصلب سيدنا المسيح لتقضي على أمل البشرية في العيش بحرية إلا أن هذا الأمل لم ينتهي في هذه الأرض وبعد ألفين وسبعة عشرة سنة انتفضت الشعوب على المستبدين العصريين لتنتقم من أعداء الإنسانية.

كل الأديان وكل الهويات باتت تعيش على هذه الأرض بحرية وكرامة، وهو نتيجة تضحيات جسيمة، مثلما انتصر سيدنا المسيح ضد روما ستنتصر الشعوب ضد المستبدين.

مرة أخرى نهنئ العالم المسيحي والبشرية جمعاء بالعام الجديد وندعو من الله أن يكون علم ٢٠١٨ عام السلام والاستقرار لكل السوريين.

الرئاسة المشتركة للهيئة التنفيذية للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا

٢٥-١٢-٢٠١٧