الرئيسيةمقالاتاستراتيجية ترامب الجديدة لمواجهة نفوذ طهران في سوريا

استراتيجية ترامب الجديدة لمواجهة نفوذ طهران في سوريا

مع اقتراب انتهاء الحملة العسكرية التي يقودها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في الشرق الأوسط، تُحوِّل إدارة الرئيس الامريكي ترامب تركيزها إلى التهديد الذي لا يقل خطورة عن داعش، وهو إيران التي يبدو أن حرسها الثوري هو المستفيد الأبرز من التطورات في سوريا، وأزمات الشرق الاوسط.

ويجاهد المسؤولون الأميركيون للتوصُّل إلى أين وكيف يصدون التوسع العسكري الإيراني الملحوظ في جميع أنحاء المنطقة، الأمر الذي يُعد مصدرَ قلقٍ متزايد، حسبما ورد في تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

وقال مسؤولٌ كبير في الإدارة الأميركية إنَّ “قيادتنا وضعت هدفاً لعدم السماح لإيران ووكلائها بالتمكُّن من إقامة وجود عسكري في سوريا يمكن استخدامه لتهديدنا أو تهديد حلفائنا في المنطقة”، وأضاف: “هناك طرق مختلفة لتنفيذ ذلك، وما زلنا نحاول اكتشافها”.

ويدرس الفريق هربرت رايموند ماكماستر، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للأمن القومي، تقديم خطاب سياسي حول سوريا في مطلع العام المقبل 2018، يرسم استراتيجية الإدارة الجديدة، وفقاً لأشخاص مطلعين على خططه.

هل ستواجه إيران؟

ومن المسائل الرئيسية التي يجب على إدارة ترامب تحديدها، ما إن كانت ستجعل مواجهة إيران هدفاً جديداً صريحاً للقوات الأميركية التي تجاوز عددها الألفين حالياً في سورياً.

قال جيم ماتيس وزير الدفاع الأميركي: إنَّ القوات ستبقى في البلاد في المستقبل المنظور لضمان عدم استعادة داعش موطئ قدم مرةً أخرى، أو تحوُّل فلولها إلى تهديدٍ جديدٍ خطير.

ووفقاً لمسؤولين أميركيين وآخرين على درايةٍ بالمناقشات المستمرة، ربما توضع هذه القوات في مقدمة الجهود الجديدة لمنع إيران من تعزيز وجودها العسكري في سوريا، أو إقامة طريق آمن في البلاد يسمح لطهران بنقل أسلحة متقدمة إلى حلفائها في المنطقة.

وقال مارك دوبويتز الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهي مؤسسة بحثية في واشنطن تربطها علاقاتٌ وثيقةٌ بإدارة ترامب: “يجب أن يكون الوجود العسكري في سوريا مركز الثقل لاستراتيجية تحييد إيران، لن يكون هناك نفوذٌ سياسي دون وجود قوة عسكرية أميركية على الأرض السورية”.

وبينما وضع ترامب خطةً واسعة، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي 2016، لمكافحة نفوذ إيران، فقد رَكَّزَ الجيش الأميركي على القضاء على معاقل داعش في سوريا والعراق.

واعترف المسؤولون الأميركيون أنَّ هذه الخطة سمحت لإيران بزيادة نفوذها، خاصةً في سوريا. ويُقدِّر مسؤولو الإدارة أنَّ طهران وحلفاءها يُوفِّرون الآن 80% من المقاتلين لنظام الرئيس بشار الأسد، وبحسب بعض التقديرات هناك حالياً 125 ألفاً من القوات التابعة لإيران في سوريا.

ما التحديات أمام الخطة الجديدة؟

ومن شأن تحويل التركيز من داعش إلى إيران أن يواجه عدداً كبيراً من التحديات، بما في ذلك المخاوف بشأن اندلاع رد فعل قاتل من إيران يستهدف القوات الأميركية في المنطقة.

هذا الاحتمال هو مصدر قلقٍ كبير للمسؤولين العسكريين الأميركيين، خاصةً الذين قاتلوا في العراق قبل عقد من الزمان، ويتذكَّرون التأثير القاتل الذي خلَّفته المتفجرات التي قدَّمَتها إيران على القوات الأميركية في البلاد.

ولتدارُك هذا القلق، أرسل مايك بومبيو رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية، تحذيراً سرياً الشهر الماضي إلى الجنرال قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس الإيراني.

وقال بومبيو مؤخراً أنَّ الرسالة وجَّهَت تحذيراً من الولايات المتحدة إلى الجنرال سليماني من أنَّ الإدارة “ستُحمِّله هو وإيران مسؤولية أي هجمات تشنّها القوات تحت سيطرتهم على المصالح الأميركية في العراق”.

وقد أظهرت إدارة ترامب بالفعل استعدادها لمواجهة إيران مباشرةً في سوريا، وخلال الصيف أسقط الجيش الأميركي طائرتَين حربيَّتَين إيرانيَّتين بدون طيَّار بالقرب من القوات الأميركية العاملة جنوبي سوريا، وقد هدأت التوتُّرات سريعاً بعد ذلك، وأظهر إسقاط الطائرتين مدى جدية المواجهات التي قد تحدث في سوريا.

وأوضح الجنرال ماكماستر في الأيام الأخيرة أنَّ الولايات المتحدة تصيغ طرقاً لاحتواء هذا التهديد في سوريا.

المكتب الاستشاري