الرئيسيةمانشيتحرمت طفولتها لتعيل عائلتها وتحفظ كرامتهم

حرمت طفولتها لتعيل عائلتها وتحفظ كرامتهم

عائلة إبراهيم الطه، واحدة من العائلات التي عانت من ويلات الحرب منذ بداية الأحداث في سوريا، وبلغت ذروة معاناتهم في عهد داعش الإرهابي

كانت تسكن هذه العائلة المؤلفة من 10 أشخاص في شارع أبو الهيس في مدينة الرقة عندما أخذ داعش منهم شابين كانا معيلا العائلة فيما سبق بتهمة التعامل مع الأعداء.

وليقع عبء هذه العائلة على خولة الفتاة التي لم تدخل ربيعها السادس عشر، ولتقف هذه الفتاة على حاجات إخوتها الأربعة وأباها كبير السن وأمها التي تعاني من مرض السكري على أمل أن يعود أخويها من سجن داعش.

هربت هذه العائلة من ظلم داعش ووحشيته منذ ستة أشهر وسكنوا مخيم عين عيسى وبدأت هذه الفتاة بالعمل في مطبخ المخيم لتتقاضى أجراً تنفقه عل أمها المريضة وأخوتها الصغار.

خولة رغم صغر سنها إلا أنها ترسم مستقبلها ومستقبل أخوتها بتعليمهم والاعتناء بهم، وتطمح هذه الفتاة لأن تكون مصففة شعر نسائية لتكمل هدفها باعتنائها بأهلها على أمل أن يعود أخويها من يد داعش.

هذه الفتاة تعمل عشر ساعات في اليوم وتحرم نفسها من ممارسة طفولتها فقط لتحمي كرامة عائلتها، وتأمين قوت يومهم، ولم تثنها كل الأزمات أن تبقى قوية فكم هي رائعة هذه الفتاة التي تعطينا مثلاً أعلى في التضحية والإباء.

وتوجه خولة نداءً إلى كل من له قلب رحيم للنظر بحالها وعائلتها بأن يساعدوها  لكي يكون لها مشروعها الخاص التي تستطيع به إعالة أهلها وتنمية قدراتها ومواهبها.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية