الرئيسيةمانشيتقسوة الظروف تعيد حرفة صيانة بوابير الكاز إلى الواجهة

قسوة الظروف تعيد حرفة صيانة بوابير الكاز إلى الواجهة

البوابير من الحرف اليدوية التي كان قد طوى الزمن صفحتها إلا أن قسوة الظروف الحياتية أعادتها من جديد إلى الواجهة.

تحدياً للواقع ومشاكله أثبت الشعب السوري أن لا مشاكل تستطيع كسر إرادته ولا شيء يستطيع أن يكسر من كبريائه

ففي مخيم عين عيسى للنازحين عادت مرة أخرى حرفة تصنيع وتصليح بوابير الكاز إلى حيز العمل ليثبت أنه يستطيع التكيف مع كافة الظروف الحياتية مهما كانت قاسية وصعبة.

جاسم رمضان حيدر أحد نازحي مخيم عين عيسى أثبت أنه يستطيع تحدي الظروف ومساعدة الناس من خلال هذه الحرفة التي كان قد نسيها الناس، وأصبحت من الماضي ولكن الظروف أبت إلا أن تظهرها للعلن من خلال حاجة الناس.

يقول جاسم أنه يقوم بصناعة وإصلاح أكثر من عشر بوابير في اليوم وهو سعيد لأنه عاد للعمل بصنعته القديمة لمساعدة النازحين من أقرانه وتلبية حاجتهم من هذه الحرفة.

أحمد حسن العبيد أيضا أحد صناع ومصلحي البوابير في المخيم يفتخر بهذه الحرفة وبكونه استطاع القيام بعمل ما ليساند بني جلدته من السوريين بمختلف مكوناته واطيافه.

وأضاف العبيد لم ولن يكون هناك شيء سيقف يوماً إمام إرادة الشعب السوري الذي علم العالم الصمود وتكيف مع كل الظروف وتخطى كل الصعوبات والعقبات التي تقف حجر عثرة في طريق تقدمهم.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية