الرئيسيةمانشيتقوات الحماية الذاتية تخرج الدورة الـ30 لقواتها والدورة الأولى للضباط وتفتتح الدورة الثانية للضباط

قوات الحماية الذاتية تخرج الدورة الـ30 لقواتها والدورة الأولى للضباط وتفتتح الدورة الثانية للضباط

خرجت البارحة القيادة العامة لقوات الحماية الذاتية في أكاديمية الشهيد نضال يوسف بكبكا, الدورة الأولى للضباط بعد أن خضعوا لدورة تدريبية تلقوا فيها الدروس السياسية والعسكرية والفكرية في كلية الشهيد جيا روس الحربية.

بالإضافة إلى افتتاح الدورة الثانية للضباط وتخريج الدورة الثلاثين لقوات الحماية الذاتية ودفعة من المقاتلين المتطوعين في الفوج العسكري.

وحضر حفل التخريج والافتتاحية وفد حكومي من إقليم الجزيرة ومقاطعة كوباني، ابتدأت مراسم الاحتفال بتقديم المقاتلين لعرض عسكري, تلاها تأدية القسم للضباط المتخرجين من الكلية الحربية والدورة 30 والفوج العسكري, ثم تأدية قسم افتتاح الدورة الثانية للضباط.

وبارك الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة عبد الكريم ساروخان, في كلمة له, تخريج دورة الضباط الأولى وافتتاح الثانية وكافة المقاتلين المتخرجين, واستذكر تضحيات الشهداء الأبطال الذين بفضلهم تم القضاء على الإرهاب في معاقله وعاصمته المزعومة .

 وأضاف ساروخان أن هذا القسم الذي أداه المقاتلون خير دليل على أن هدف قوات الحماية الذاتية هو خدمة المجتمع, ووحدة سورية بالإجماع.

وتحدث أيضاً غن تضحية الشهيدة آرين ميركان التي حطمت معنويات مرتزقة داعش وكانت المدرسة والقوى لشبابنا, ومنهم الشهيد الفدائي محمد المحمد الذي هو امتداد لسلسة مقاومات الأبطال من زيلان وآرين ميركان, وعزيز العربي, وآخرهم الشهيد الفدائي محمد المحمد.

وبعد العرض العسكري المهيب والكلمات الرسمية قامت الرئيسة المشتركة لهيئة الدفاع والحماية الذاتية خالصة حسن بتسليم شهادات التخريج للضباط, ثم ألقت كلمة باركت فيها تخريج الدورة الأولى للضباط من الكلية الحربية وافتتاح الدورة الثانية, وقالت: إننا نرتدي هذا الزي ونحمل السلاح لتحرير الوطن, وأن مسؤولية الضباط هي قيادة المقاتلين في المعركة إلى الحماية والنصر.

كما اشتمل الحفل على تقديم الفرقة الموسيقية لقوات الحماية الذاتية عدداً من الأغاني والمقطوعات الموسيقية, ومسرحية فكاهية قدمتها فرقة الممثل الكوميدي الشعبي ” بافي طيار “, وكان ختام الحفل عقد حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية و الشعبية.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية