الرئيسيةمانشيتأهالي الرقة يستنكرون العدوان التركي على عفرين

أهالي الرقة يستنكرون العدوان التركي على عفرين

خلال المظاهرة التي خرجت في مدينة الرقة تنديداً بالعدوان التركي ومرتزقته على عفرين عبر شيوخ ووجهاء العشائر والمواطنين عن شجبهم واستنكارهم.

حيث عبر الشيخ محمد نور ذيب من عشيرة البريج رفضه واستنكاره لهذا العدوان بقوله نحن اجتمعنا اليوم في هذه المظاهرة لنقف وقفة صمود وتصدي ووقفة الأخوة والجسد الواحد مع إخوتنا وأهالينا في عفرين من عرب وكرد ونقول لأردوغان عفرين ليست للأكراد إنما هي للشعب السوري، فكما سوريا للسوريين فإن عفرين للسوريين.

وأنك افلست أنت ومرتزقتك وستخرجون من عفرين والهزيمة لكم كما هزمنا داعش في الرقة سنهزمكم في عفرين، وإننا كعرب وكرد وسريان وأرمن نقف وقفة الجسد الواحد ضدك وضد مرتزقتك، ولن تأخذ منا إلا الموت والخزي والعار لك ولمرتزقتك الجيش الحر، ونندد ونشجب الحكومة الروسية التي كنا نظن أنهم أصدقاء للشعب السوري وأخوة الشعوب وكنا نظن أنهم في اجتماع سوتشي سيوحدون السوريون بجميع مكوناته، لكنهم تخلوا عنا في أول مفترق طرق لصالح الخائن أردوغان والشعب السوري واحد وعفرين لكل السوريين.

أما الشيخ أمير الخابور من عشيرة البريج قال: إننا أتينا وانتمينا لهذه المسيرة لنعبر عن سخطنا وشجبنا للحكومة التركية والعدوان الغاشم على عفرين وتضامننا مع أهلها، ونقول للخائن أردوغان لن تدخل الأراضي السورية إلا على أرواحنا، وكما هزمنا مرتزقتك داعش سنهزمك أنت وجيشك وندفنكم تحت التراب الطاهر الذي نجستموه بعدوانكم، وعفرين هي سورية وليست كردية ونحن من عرب وكرد سنقف ضد هجماتكم الغادرة ونوجه تنديد للحكومة الروسية التي تعاطفت مع نظام الأسد والتي أعطت الإيعاز لتركيا بعدوانها الغاشم على عفرين.

وإلى الجيش التركي الغادر أقول: ستلاقي مواجهة ليست من عفرين وإنما من سوريا بكاملها، فالشعب السوري لا يرضى بالذل والهوان، ولن يقبل بدخولكم على الأراضي السورية ولن يضحوا بأشجار الزيتون التي زرعوها وسنرويها بدمائنا الطاهرة لدحركم وأن كان النظام قد قبل بتسليم عفرين فنحن لن نقبل.

وخلال المظاهرة تحدثت جميلة محمد من أهالي الرقة وعبرت عن سخطها ونددت بالعدوان التركي على عفرين وقالت أنا عمري 60 سنة وأنا أتيت لهذه الساحة للمشاركة بالمظاهرة التي أقيمت بسبب العدوان التركي، وأقول للحكومة التركية الخائنة والجيش التركي كفاكم قتل بالشعب السوري، وأوجه كلمات لما يسمى الجيش الحر، الجيش الذي قبل الذل والهوان الذي اشترته تركيا بالمال، لماذا تقاتلون في عفرين ولا تقاتلون جيش النظام الذي هجركم ودمر سوريا بالكامل؟ لماذا تبيعون كرامتكم بالمال؟

وعبرت مي النائب من مجلس بلدية الحمرات عن غضبها إزاء هذا العدوان الغاشم، إنني أتيت لأعبر عن رفضي لهذا العدوان وأوجه رسالة لرئيس النظام السوري وللحكومة الروسية وأقول خسئتم، وكما حررنا الرقة سندحر الإرهاب عن عفرين من الاحتلال التركي، وبفضل أبنائنا وهممنا العالية وجميع مكونات الشعب السوري خرجت هذه المظاهرة تعبيراً عن رفضها لهذا العدوان.

أما دحام الشبلي من أهالي الرقة قال: جئت أنا وأولادي لهذه المظاهرة لنعبر عن رأينا ورفضنا للعدوان الغاشم من قبل الحكومة التركية الخائنة ومرتزقة الجيش الحر المدعومة منهم.

وأقول لهم: ستتوحد الصفوف في جميع الأراضي السورية من جميع مكونات الشعب السوري للتصدي لهذا العدوان الغاشم وإن طلب منا القتال سنكون أنا وأولادي في المعركة لقتال الجيش التركي، فكما حررنا الرقة سنحرر عفرين ولن يخفينا عدوانكم هذا وعدوانكم هذا ما هو إلا دليل على إفلاسكم وهزيمتكم، فعفرين ليست كردية عفرين سورية.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية