الرئيسيةاخبارإلى الإعلام والرأي العام

إلى الإعلام والرأي العام

لقد بدأت الدولة التركية وبالتعاون العلني مع جبهة النصرة والفصائل المتطرفة التي تدور في فلكها حرباً مفتوحة على شعبنا في عفرين بدأته في الساعة (16) من يوم السبت (20 / 1/ 2018) مستخدمة كل الترسانة العسكرية للجيش التركي، أرضاً و جواً، وباستخدام سلاح المدفعية والمدرعات، لقصف قرانا وبلداتنا الآهلة بالسكان والمدنيين النازحين من مختلف مناطق سوريا مما ألحق أضراراً و دماراً بقرانا ومدننا وخلف ضحايا مدنيين جلهم أطفال ونساء وما زال العدوان مستمراً أمام أنظار وأسماع العالم ضاربة أدنى معايير حقوق الإنسان بعرض الحائط دون أن يحرك أحد ساكناً.

إننا نعتبر هذه الهجمات استكمال للهجمات الإرهابية السابقة التي استهدفت شعبنا والتي كانت داعش تمثل ذروتها، ولذلك فإن تركيا تحاول ضخ الحياة في جسد هذا التنظيم الذي شارف على الهلاك من خلال الحملات التي شنتها قواتنا ضده في كل معاقله.

إزاء هذا العدوان، لم تتوقف قواتنا مكتوفة اليد، بل تخوض دفاعاً مشرفاً ضد هذه الهمجية وتؤدي واجباتها بمنتهى الشجاعة والبطولة، متخذة من روح التضحية والفداء لحماية شعبنا وأهلنا في عفرين من غزو الجيش التركي وجبهة النصرة، ونؤكد للرأي العام، أنه وبالرغم من أن تركيا دفعت بكل إمكاناتها العسكرية والتقنية، مستخدمة أسلحة حلف شمال الأطلسي (الناتو) والمدرعات والدبابات الألمانية لإبادة شعبنا، إلا أنها عجزت عن تحقيق أي نصر عسكري حقيقي على الأرض وتكبدت خسائر فادحة في العدة والعتاد في الاشتباكات المستمرة منذ أسبوع، إلا إذا كان الجيش التركي يعتبر قتل الأطفال والنساء نصراً، فإنه بالفعل ارتكب أكثر من مجزرة بحق الأطفال والنساء في عفرين.

العدوان التركي، لم يقتصر على مقاطعة عفرين، بل شمل مقاطعات كوباني والجزيرة حيث أدى العدوان إلى

أولاً : عفرين

  • القصف المدفعي و الهاون 699 قذيفة
  • الهجمات الجوية 191 طلعة جوية
  • الهجوم بطائرات الهيلوكوبتر، طلعة واحدة
  • التحليق لطيران الاستطلاع، مستمر على مدار الساعة دون توقف
  • الاشتباكات المباشرة 136 اشتباك
  • مقتل (308) عنصر من مختلف القوى المهاجمة بينهم (4) ضباط و قائد ما يسمى بلواء سمرقند المدعو أحمد فايز، و جريحان اثنان ، وقعت جثث أربعة جنود في يد قواتنا
  • استولت قواتنا على كميات من الأسلحة و الذخيرة و الوثائق العسكرية
  • تم تدمير عدد من الآليات العسكرية المصفحة ، منها أربعة سيارات نوع عقرب و أربع مدرعات مصفحة ناقلة للجند ، سيارة دفع رباعي تحمل مدفع رشاش نوع دوشكا ، جرار ،بالإضافة لإعطاب دبابتين و جرافة و عربة (BMB)
  • الاشتباكات التي لم نتأكد من نتائجها ، سبعة اشتباكات
  • لدينا (43) شهيد في صفوف قواتنا بينهم (8) مقاتلات من وحدات حماية المرأة (YPJ)
  • لدينا (134) جريح مدني و(59) شهيد مدني

ثانياً : منبج

كان هناك محاولة استفزاز واحدة للفصائل المتطرفة التركية ، واستخدموا أسلحة الدوشكا لقصف خطوط التماس

ثالثا : كوباني

شنت تركيا ثلاث هجمات بالأسلحة الثقيلة على قرية زور مغار و استخدمت المدافع و الهاون و أسلحة الدوشكا

رابعا : مقاطعة الجزيرة

استخدمت تركيا الدبابات و المدافع و الهاون في قصف الأحياء السكنية ، حيث تم توثيق سقوط تسع قذائف مختلفة ،أدت لاستشهاد ثلاث مدنيين و إصابة واحد
هذه البيانات التفصيلية هي الحصيلة التي استطعنا توثيقها خلال الأيام الستة الأولى من الغزو و هي لا تتضمن معطيات يوم أمس الجمعة 25 كانون الثاني

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية