الرئيسيةمانشيتالأمل يعود إلى نفوس الشبيبة والطلبة في مدينة الشدادة بعد افتتاح مدارسهم

الأمل يعود إلى نفوس الشبيبة والطلبة في مدينة الشدادة بعد افتتاح مدارسهم

يعد العلم أساساً لبناء الحضارات وتقدم الأمم لكونه يعيد هيكلة الإنسان ويبنيه فكرياً وثقافياُ، فلو نظرنا إلى الأمم السابقة، التي ورثت للإنسانية الحضارات الخالدة وما زالت صفحات التاريخ تتحدث عنها، لوجدنا أن الأساس الذي بنيت عليه هذه الحضارات هو العلم.

وها هو الأمل يعود إلى نفوس الشبيبة والطلبة في مدينة الشدادة الذي فقدوه بفقدان مدارسهم أثناء السيطرة التي دامت أكثر من ثلاث سنوات من قبل عصابات الجهل والتطرف الإرهابي، فها هو الفصل الدراسي الأول في مدارس مدينة الشدادي يلفظ أنفاسه الأخيرة وتتجه أنظار الطلاب نحو الامتحانات.

 وقد أكد المعلم إبراهيم الدخيل مدير إعدادية العوض أننا اليوم أمام تحدّ عظيم لنثبت للعالم أجمع أن الشعب السوري يمرض ولا يموت، فنحن اليوم في واقع فترة إمتحانيه لم يألفها الطلبة في المدينة على مدار سنين الحرب ونحن بدورنا نعمل جاهدين لإنجاح العملية الإمتحانية بشكل خاص والتربوية والتعليمية بشكل عام.

ونوه الدخيل أنه واجهنا في بداية الأمر بعض الصعوبات نتيجة لفترة الانقطاع الطويلة ولكننا استطعنا تجاوزها بفعل العمل الجاد منا في بداية الأمر كمدرسين وإداريين وكذلك الطلبة.

وبدوره عبر الطلبة عن فرحهم الشديد بعودة مدارسهم إلى العمل من جديد وبعودتها أعادت لهم أملاً كانوا قد فقدوه طيلة سنين الحرب.

واختتم الدخيل إن للدراسة والتعليم أهمية كبيرة في بناء المجتمعات والرقي بها فالمجتمع لا يسمو ولا يزدهر بدون علم ولذلك يجب العمل بشكل جاد من أجل تقديم كل ما يلزم المدارس من أجل إنجاح العملية التربوية.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية