الرئيسيةبياناتالبيان الختامي للاجتماع العام الثاني لمجلس الرقة المدني

البيان الختامي للاجتماع العام الثاني لمجلس الرقة المدني

بعد عقد الاجتماع التحضيري لمجلس الرقة المدني الذي تضمن إعادة هيكلية مجلس الرقة المدني وتشكيل لجنة تنفيذية وتشريعية وانتخاب رئاسة مشتركة ونوابهم، جاء البيان الختامي للاجتماع والذي قرأته خزنة إبراهيم نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي.

حيث تضمن البيان الآتي:

خلال السنوات السبع الماضية ذاق أهالي الرقة مرارة العيش في الأحداث التي عاشوها في ظل احتلال داعش للمدينة وريفها ولكن إرادتهم رفضت هذه الثقافة وعمل أهلها بكل جد على تجاوز هذه المحنة ونجحوا بعد أن قدموا الدعم بكل أشكاله لقوات سوريا الديمقراطية البطلة وبفضل تلك التضحيات تحررت المحافظة وبتاريخ 2017/10/20 تحررت المدينة وهذه اللحظة كان ينتظرها العالم مع آهالي الرقة كونها كانت العاصمة المزعومة لتنظيم داعش الإرهابي ،ولكن ثمن الانتصار كان باهظاً، حيث تدمرت المدينة بشكل شبه كامل ورغم هول الصدمة من الدمار إلا أن إرادة أهالي الرقة كانت أقوى، حيث قرروا المضي قدماً والعمل على إعادة الحياة إليها، ولا يمكن لأي عمل أن يتم وينجح بدون ضوابط تنظيمية من خلال هيكلية عمل قائمة على أسس منبثقة من إرادة الناس ومجلس الرقة المدني كان خير أداة لتجمع أهالي المحافظة تحت سقف واحد ورؤية موحدة باتجاه إعادة الحياة والبناء لذلك عمل المجلس مباشرة إلى الاستعداد للمرحلة التالية وهي الأهم وهي التنظيم ووضع الخطط العملية .

لذلك بادرت إلى تشكيل لجنة تحضيرية وأوكلت إليها مهما إعادة هيكلية المجلس تنفيذا للبند الوارد في النظام الداخلي للمجلس بعد عدة اجتماعات ومداولات توصلت إلى اقتراح عملي بتكليف أعضاء من مجموعة لجنة التحضيرية وعددهم أحد عشر عضو وقامت اللجنة المصغرة بنقاشات ومداولات ومشاورات مع الشخصيات الاجتماعية الفاعلة وشيوخ ووجهاء دون إقصاء أو تمييز لأي كان دون النظر للعرق أو الدين أو الانتماء العشائري وتوصلت اللجنة إلى قرار بتشكيل مجلس تشريعي يقوم بمهام سن القوانين ومراقبة أعمال مجلس التنفيذي وهو بطبيعة الحال مجلس الرقة المدني الذي تأسس منذ قرابة العام وقد عمل لخدمة أهالي المحافظة بكل جدية ونال ثقة الجميع كما قرر إعادة الهيكلية مجلس الرقة المدني ليصادق عليه المجلس التشريعي حسب الأصول المتبعة .

واليوم الواقع في 1-10-2018 اجتمعنا نحن مع كل المعنيين من أهالي الرقة من دون إقصاء لأحد بعدما توجهت الدعوات لكل من يرى في نفسه أن يتحمل المسؤوليات التاريخية في المشاركة والحضور بعد المداولات والنقاشات توصلنا إلى ما يلي:

أولاً: تشكيل المجلس التشريعي للرقة ثم انتخاب الرئاسة المشتركة والنواب الثلاث لهم وهم السادة: حسن البريج – عزيز أمين – حسن إبراهيم محمد وهم النواب.

والرئاسة المشتركة خالد بركل – نادية الحماده

ثانياً: على أن يقوم المجلس التشريعي بتشكيل لجانه المتخصصة.

ثالثاً: بيان أسماء المرشحين للرئاسة المشتركة ونوابهم الثلاث لمجلس الرقة المدني وهم عبد المهباش وليلى مصطفى.

كم اتخذت جملة من القرارات وهي:

1-ترميم الرئاسة المشتركة والنواب لمجلس الرقة المدني بصفتها المجلس التنفيذي بتشكيل لجانها لمدة لا تتجاوز الأسبوع وسيعقد المجلس التشريعي الاجتماع المخصص لمنح الثقة لهم بعد الاطلاع على برنامج عملهم.

2- التأكيد على أن المجتمع المنظم هو ضمان للنجاح لذلك على المجلس التنفيذي إعطاء الأهمية إلى لجنة المجالس.

3-إعطاء الدور النيابي للمرأة والشباب في الإدارة والتنظيم المجتمع.

4-الرقة محافظة سوريا وستقدم الدعم لكل محافظات سوريا لتعيش في الأمن والأمان.

5-النضال من أجل إبقاء على سوريا موحداً تعددية لامركزية.

عاشت سوريا حرة ديمقراطية