الرئيسيةبياناتبيان للإدارة المدنية الديمقراطية في الطبقة بشأن الهجوم على عفرين

بيان للإدارة المدنية الديمقراطية في الطبقة بشأن الهجوم على عفرين

نحن في الإدارة المدنية الديمقراطية في منطقة الطبقة ندين وبشدة العدوان العثماني الغاشم على شعبنا وأهلنا في عفرين حيث أن السلطان العثماني الجديد بدأ باستهداف شعبنا بالقذائف والطيران وتسبب باستشهاد عدد من أهلنا في عفرين، وقامت وحدات حماية الشعب بصد هذا العدوان الغاشم وقام العدوان التركي بحشد قواته على الحدود لبدء اجتياح عفرين مستعرضاُ قوته العسكرية و معتمدا على مرتزقة درع الفرات وغيرها من الفصائل التابعة للاستخبارات التركية مثل (السلطان مراد)وغيرها من الفصائل الإرهابية التي تبيع أهلها ووطنها من أجل المال ولا ولاء  ولا لشعب ويدينون الولاء لمن يدفع أكثر.

وبعد دعمه للإرهاب المتمثل بداعش الإرهابية والتي سحقت من قبل قوات سوريا الديمقراطية عاد السلطان العثماني بإرهابيين جدد واعتمد عليهم باحتلال كل من جرابلس والباب وادلب وها هو الآن يجدد اعتدائه على أرضنا وشعبنا من خلال عدوانه على منبج وعفرين زاعماَ يريد تحريرها ولكن ممن ولصالح من…..؟

تحريرها من أهلها وسكانها الأساسيين وتسليمها للإرهابيين.

وبعدوان أروغان على أهلنا وأرصنا في عفرين يحاول محاولات فاشلة في تصدير أزماته وفشل سياسته ولفت أنظار الشارع التركي لوجود أخطار حدودية مزعومة وسيعرف الشعب التركي زيف الادعاءات الأردوغانية وكذبه على شعبه.

ونحن ومن هذا المنبر نعلن أننا كشعب نسعى لحرية الشعوب وإرساء قواعد الديمقراطية واسس العدالة الاجتماعية والعيش المشترك والتعايش المجتمعي مع كافة شعوب العالم الحر ونقولها وبكل صراحة بعيداَ عن الدبلوماسية السياسية لا نبيت أي فكر عدائي اتجاه أياَ من شعوب العالم أو حكوماته.

ولكن أيضا ومن ذات المنبر الذي نمد يد السلام منه ونحمل غصن الزيتون، ونحمل في اليد الأخرى السلاح ضد أي اعتداء قد يمس شعبنا وأرضنا وحريتنا الذي نبذل لأجل ذلك الغالي والنفيس من دمائنا، ونعد أبناء شعبنا الحر أننا لن نقف مكتوفي الأيدي حيال أي عدوان على شعبنا وأهلنا في عفرين ومنبج  والشهباء ونعول في ذلك على سواعد شعبنا وهمة أبطال قوات سوريا الديمقراطية  ونعدهم ان عفرين ستكون قلعة الصمود والصخرة التي تتحطم عليها أحلام السلطان العثماني وستكون عفرين مقبرة ودرس لكل من يحاول التطاول على أرضنا وشعبنا، وفي عدوان أروغان على عفرين سعيا لتغيير الديمغرافيا السكانية والحقيقة التاريخية للمنطقة.

وننوه أخيرا ان التعدي والاعتداء التركي على مقاطعة عفرين يعتبر اعتداء على منطقة الطبقة والرد بالمثل ان لم يكن أشد من ذلك.

الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة

الأحد 21/1/2018