الرئيسيةمانشيتحي الرميلة.. بعد شهور من التحرير

حي الرميلة.. بعد شهور من التحرير

يقع حي الرميلة (حي تشرين) في الشمال الشرقي من مدينة الرقة, الحي الذي أطلق عليه لقب عاصمة الرقة نظراً لاتساع مساحته الجغرافية وكثافة سكانه وهو من أكبر أحياء الرقة الشعبية حيث يعتبر مدينة صغيرة يمتد من زاوية مدرسة حطين إلى مدرسة اسماعيل باقر شمالاً خلف السكة الحديدية للقطار ومن أخر الصناعة شرقاً الى تل البيعة شمالاً حيث أنشئ بداية سبعينيات القرن الماضي، وفيه كل مقومات الحياة الاجتماعية وتجمع سكاني كبير جداً.

 يقدر عدد سكان الحي حالياً بأكثر من 10،000 نسمة فيه أسواق كبيرة أربعة أسواق شعبية تجارية تخدم الحي وفيه أسواق الحديد والإسمنت والخشب والأعلاف والمحاصيل الزراعية وسوق الغنم أخر الحي من الجهة الشرقية الشمالية والحي مخدم بطرقات عريضة وأوتوستراد عريض وفتح في الحي ثلاثة أفران لتأمين احتياجات السكان من الخبز ويتم العمل على فتح أفران أكثر نظراً لعودة المزيد من السكان للحي وفيه السكن الشبابي من الجهة الشرقية الجنوبية ومدارس كثيرة لكافة المراحل والتي يتم العمل على تجهيزها وتأهيلها.

وأغلب سكان الحي من ريف الرقة والاكراد ومن ريف محافظة حلب وأهل المدينة تخرج من الحي أغلب أطباء الرقة والمهندسين والمحامين والمدرسين.

ودخلت على الحي حالياً البناء الطابقي العالي في الشوارع العريضة، وحالياً عاد أغلب سكان الحي إلى حياتهم والعمل جارٍ بشكل جماعي من قبل الأهالي المتواجدين في هذا الحي للتنظيف وإعادة الاعمار كون هذا الحي أقل ضرراً من غيره من الاحياء.

هذا ويعمل مجلس مدينة الرقة المدني على إعادة تأهيل البنى التحتية وتأهيل المرافق الخدمية من طرق وصرف صحي وشبكات المياه والكهرباء وإزالة السواتر الترابية والأنقاض.

والجدير بالذكر أن عمليات التنظيف تسير بشكل كبير وسريع غير متوقع بسبب مشاركة الأهالي في عمليات التنظيف.

وفي لقاء مع بعض الأهالي كان رجاؤهم الوحيد أن تعود الحياة إلى كافة أحياء الرقة أسوة بحيي المشلب والرميلة المتجاورين ويعود أهلنا الطيبون إلى بيوتهم.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية