الرئيسيةمانشيتداعش ومحو معالم وآثار الرقة

داعش ومحو معالم وآثار الرقة

بعدما وقعت مدينة الرقة في يد مرتزقة داعش، بدأوا بتدمير تراثها وتشويه المناطق الأثرية الموجودة فيها من متاحف ومناطق كان يقصدها الناس للترفيه عن أنفسهم وإمضاء أوقات سعيدة.

حيث قام المرتزقة بتحطيم تمثال “أسد شيران” الأثري في مدينة الرقة الذي كان موجوداً على مدخل حديقة الرشيد وسط المدينة هو وتمثال آخر، على اعتبار أن هذا التمثال الذي يعود إلى العصر الآشوري يعد “صنماً وشركاً بالله”، حسبما ذكروا.

أسد شيران” هو مجسّم على شكل أسد مصنوع من الحجر  يعود إلى العصر الآشوري حوالي 700 عام قبل الميلاد، وتم نقله في ثمانينيات القرن الماضي من قرية “شيران” التابعة لمقاطعة كوباني في ريف حلب إلى الرقة ووضعه على مدخل حديقة الرشيد الشهيرة وسط المدينة وكان يقصده جميع السائحون الغرب لأنه يعتبر من أهم القطع الأثرية النادرة.

بالإضافة أن مرتزقة داعش دمروا تمثال كان مصنوعاً لهارون الرشيد كان موجوداً وسط الحديقة بحجة أن التماثيل شرك بالله ويدل هذا على همجيتهم ورجعيتهم ومحاولتهم طمس وتدمير التاريخ للمكان الذي يسيطرون عليه.

والجدير بالذكر أن هيئة الثقافة والفن في مقاطعة الجزيرة تحاول تجميع وترميم البقايا الأثرية المتروكة والمنهوبة.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية