الرئيسيةمانشيتاجتماع منسقية الإدارات المدنية في شمال وشمال شرق سوريا للتنديد بالغزو التركي على عفرين

اجتماع منسقية الإدارات المدنية في شمال وشمال شرق سوريا للتنديد بالغزو التركي على عفرين

عقد في مجلس سوريا الديمقراطية والمجلس التشريعي لمجلس الرقة المدني والرئاسة المشتركة للمجلس ورئيس مجلس دير الزور المدني ووجهاء العشائر في منبج والرقة والطبقة ومجموعة من المجالس المحلية والمدنية في الشمال السوري.

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الذين ضحوا بدمائهم لتحرير الشمال السوري.

وألقت إلهام أحمد كلمة رحبت من خلالها بالضيوف الذين حضروا الاجتماع الذين قدموا من جميع المناطق ودعت لعقد مؤتمر صحفي لدراسة وضع عفرين.

ونددت بقصف الطيران التركي الذي لازال مستمر منذ 24 يوماً على التوالي بهمجية ووحشية حيث يتم قصف القرى الآهلة بالسكان والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين.

وبالمقابل تكبد كبد مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية جيش الغزو التركي والفصائل الجهادية التي تعمل بإمرته مئات القتلى وعشرات الآليات المدمرة والتي تتصدى لهم بكل قوة وبسالة.

ونوهت أحمد أن عدد الضحايا المدنيين 170 شهيداً بينهم 42 طفلاً من أهالي عفرين وريفها وتعاني مشافي المدينة من نقص حاد في الأدوية بسبب الحصار المفروض على مدينة عفرين.

وأكدت أحمد أن الصمت مستمر من قبل المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية وغيرها حيال الهجوم السافر على مدينة عفرين المحاصرة حيث صدرت بعض التصريحات التي تندد باستهداف المدنيين بالقصف الجوي والمدفعي بالمقابل ظهرت ردود فعل ترفض التدخل التركي ومن هذه الدول مصر.

استنكرت أحمد العدوان العثماني على الشرق الأوسط وأكدت أن الهجوم على مدينة عفرين هو هجوم يستهدف كامل سوريا ويستهدف مصير شعوب الشرق الأوسط بالأجمع لأن مشروعهم يمارس سياسة التطهير العرقي.

وفي نهاية الاجتماع قرأ غسان يوسف رئيس مجلس دير الزور المدني بياناً باسم منسقية الإدارات المدنية في شمال وشمال شرق سوريا، للتنديد بالإعتداءات التركية على عفرين وشعبها الآمن.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية