الرئيسيةمانشيتاللجان التربوية في الشمال السوري تدين الهجمات التركية التي طالت المدارس في عفرين

اللجان التربوية في الشمال السوري تدين الهجمات التركية التي طالت المدارس في عفرين

أصدرت اللجان التربوية والتعليمية من كافة المؤسسات في الشمال السوري بيان يستنكرون فيه القصف التركي والهجمات الوحشية على مدينة عفرين من قبل الأتراك.

وقرأت البيان منهى بشماف نائب رئيس لجنة التربية والتعليم في مدينة منبج أكدت فيه بأن السوريين بجميع مكوناتهم العربية والكردية والشركس يطالبون بمحاسبة الطاغية أردوغان على ما يمارسه بحق الأبرياء في مدينة عفرين وقراها.

وتم قراءة البيان في مجلس سوريا الديمقراطية وهذا نص البيان:

على الرغم من الأزمة التي تعيشها سوريا منذ سبع سنوات من قتل وتشريد ودمار، عاشت مناطق الشمال السوري بأمان تحت إدارتها الذاتية وعفرين كانت نموذجاً من هذا الأمان والاستقرار، بالإضافة للأمان الذي كانت تعيشه وفرت الأمان للسوريين الفارين من ظلم وسيطرة النظام من جهة والجماعات الإرهابية التي اسهمت نفسها بالجيش الحر من جهة أخرى، ولكن الاستقرار الموجود في الشمال السوري لم يرضِ أردوغان ومرتزقته حاول بكافة وسائله النيل من مكتسبات الشعب ولكن جميع محاولاته باءت بالفشل إلى أن وصل به الحد لإعلان الحرب على عفرين ومحاولته دخول الأراضي السورية عن طريق عفرين الآمنة، والآن دخلت هذه الحرب يومها السابع والثلاثون، ولكن لم يستطع النيل من إرادة شعبنا في عفرين لأن إرادة الشعوب تفوق كل المؤامرات.

إرادة الفكر والروح توحدت في عفرين كرداً، عرباً، تركماناً وأرمناً، أثبت شعبنا في عفرين أنه متشبث بأرضه حتى النصر، انتصار المقاومة في عفرين هو انتصار جميع شعوب المنطقة وبنفس الوقت انتصار فكر الأمة الديمقراطية.

ونحن في مكتب التربية والتعليم في مجلس سوريا الديمقراطية ندين ونستنكر بأشد العبارات هذا الهجوم البربري الذي طال مدارسنا، معلمينا وتلاميذنا حيث بلغ عدد شهداء التلاميذ 25 شهيد و59 جريح واستشهاد اثنين من معلمينا وتدمير 45 ما بين مدارس ومعاهد وأكاديميات وهذا يدل بالدليل القاطع على استهداف التعليم بشكل عام والفكر بشكل خاص حيث يسير على خطى داعش طفله المدلل بمحاولة منهم تجهيل جيل المستقبل في سوريا بالإضافة لاستهدافها القافلة المتجهة لمساندة شعبنا في عفرين.

وهذا يعتبر مخالفاً لجميع قوانين حقوق الإنسان وخرق للقانون الدولي ومن هنا نناشد جميع المنظمات الإنسانية وبشكل خاص منظمة حقوق الطفل (اليونيسف) للتدخل بشكل سريع لوقف هذه المجازر بحق تلاميذنا وجميع دور العلم.

وأخيراً تحية لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة ومقاومة شعبنا في عفرين بكل مكوناته.

المجد والخلود لشهدائنا

الشفاء العاجل لجرحانا

النصر لمقاومة عفرين البطولية

عاشت عفرين حرة أبية

معاً لبناء سوريا الديمقراطية

مكتب التربية والتعليم في مجلس سوريا الديمقراطية

25-شباط-2018