الرئيسيةاخبارتصريح صحفي

تصريح صحفي

أول أمس، السبت زار رئيس هيئة الأركان التركية الجنرال خلوصي أكار جبهة القتال على الحدود الفاصلة بين تركيا وعفرين لإعطاء التوجيهات ورسم خطط عسكرية جديدة لقادته الميدانيين والفصائل المأجورة وذلك لأنهم لم يحرزوا أي تقدم عسكري كان قد طلب منهم تحقيقه، بل واجهوا الانكسار تلو الآخر.
وخلال الـ 48 الساعة الماضية من إعطاء الجنرال تعليماته وتوجيهاته واجه الجيش التركي وفصائله المستأجرة أكبر ضربة عسكرية على يد مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة في عفرين حيث قتل العشرات من جنوده وباعتراف رسمي من الدولة التركية نفسها، بالإضافة الى تكبّد العناصر المأجورة خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، كما تم إسقاط مروحيّتين تركيتين وتفجير العديد من دبابات العدو ومدرعاته وخسارة عدة نقاط كانوا قد سيطروا عليها بالإضافة الى تفجير مرابط مدفعيته ومستودعات ذخيرته في قلب مدينة إعزاز حيث الخطوط الخلفية لقواته المهاجمة.
إنّ توجيهات ومخططات الجنرال خلوصي أكار كان من المفترض أن توصله إما إلى الإعدام أو الطرد من الجيش على أقل تقدير، لكن الملفت للنظر أنه سيقوم يوم غد ٍ بزيارة الجبهة على حدود تركيا وعفرين مرة أخرى لتزويد قادته بتوجيهات جديدة.

الناطق الرسمي لوحدات حماية الشعب في عفرين
بروسك حسكة
الاثنين 12 شباط 2018