الرئيسيةحوارفقد أحد أبنائه شهيداً وهو الآن مستعد ليفدي وطنه بنفسه وابنه الآخر

فقد أحد أبنائه شهيداً وهو الآن مستعد ليفدي وطنه بنفسه وابنه الآخر

شهدائنا هم الذين قدموا أرواحهم في سبيل تحرير أرضهم وشعبهم من الإرهابيين الذين كان هدفهم تدمير هذا الوطن وزعزعت أخوة الشعوب وتفريقها، وبفضل مقاتلينا وشهدائنا الذين ناضلوا وكافحوا يعيش الناس بأمان واطمئنان في مدينة الرقة.

الشهيد حواس العبيد أحد المقاتلين في مدينة الرقة الذي انضم لقوات سوريا الديمقراطية بهدف الدفاع عن أرضه وعرضه وحماية شعبه من داعش، التي كانت سبب في استشهاده وحرمان عائلته منه وخاصّة تيتم بناته التي لم تتجاوز أعمارهنّ الأربع سنوات.

الشهيد حواس انضم لقوات سوريا الديمقراطية في منتصف الشهر السابع من عام 2017 واستشهد عند سجن الأحداث بتاريخ 7/10/2017بتسلل إرهابيو داعش على نقطة تمركزهم، حيث حدث اشتباك وأصيب برصاصةٍ في صدره ليسمو إلى مرتبة الشهادة.

وفي لقاء مع والد الشهيد حواس عمر عبيد الحواس حدثنا عن مشاركته مع ابنه الشهيد في صفوف قوات سوريا الديمقراطية قائلاً: لقد انتسبت أنا وأولادي لقوات سوريا الديمقراطية، وكنا ستة وأربعون شخصاً من نفس العائلة (أخوة وأولاد عمومة) وشاركنا في حملة تحرير الرقة بهدف التخلص من داعش وظلمه.

وقال الحواس الأب: رغم أنني فقدت أحد أولادي إلا أني مستعد لأن أقدم نفسي وولدي الثاني في سبيل هذا الوطن وتحريره واسترجاع كرامته من جميع الفصائل الإرهابية، وضد أي عدوان خارجي أو داخلي قد تتعرض له مدينة الرقة وشمالي سوريا، ولو تتطلب الأمر لذهبت أنا وعائلتي إلى مدينة الزيتون عفرين وساندنا مقاومة العصر هناك، ولكن أعلم جيداً أن رجال المقاومة ونسائها سيدحرون الإرهاب التركي ويحققون النصر كما حققوه في كل معركة خاضوها.

المركز الإعلامي لقوات سويا الديمقراطية