الرئيسيةمانشيتمجلس الرقة: الاعتداءات الإجرامية على عفرين هو اعتداء على سوريا وشعبها

مجلس الرقة: الاعتداءات الإجرامية على عفرين هو اعتداء على سوريا وشعبها

خلال المظاهرة التي نضمها أهالي مدينة الرقة للتنديد والاستنكار بالتدخل التركي على عفرين، والتي اجتمع فيها أهالي المدينة والقرى القريبة والبعيدة وجابة شوارع الرقة بالهتافات التي تدعو المجتمع الدولي لوقف الاعتداء على عفرين.

وقرأ عبد حامد المهباش رئيس المجلس التنفيذي بياناً خلال التظاهرة باسم مجلس الرقة المدني وهذا النص: منذ بداية الثورة السورية والدولة التركية ممثلة بحزب العدالة والتنمية ورئيسها يتآمرون على الشعب السوري حيث ساهموا في تسليح الثورة وهذه كانت عكس مصلحة الثورة السلمية وسبب اجهاضها ثم شجعت السوريين على النزوح لكي تزداد مأساتهم ثم حرض بعض المجموعات المرتزقة على شن حرب على أهالي مدينة رأس العين، ثم شجعت ودعمت عصابة داعش الإرهابية لمحاولة دخول كوباني لكنها قوبلت بالمقاومة البطولية التي أبداها أهالي كوباني ومعهم السوريين وأحرار العالم وفشلت وما نالهم سوى السقط من العالم واليوم تحاول دخول عفرين الآمنة ومعها حفنة من المرتزقة السوريين وذلك ضناً منها بأنها ستخلق فتنة بين مكونات شعوب الشمال السوري لكنها إرادة الشعوب كانت وستبقى السد المنيع في وجه كل المؤامرات، واستخدام الأسلحة المدمرة والمحظورة.

إن اعتداءات الحكومة التركية هزت ضمير العالم وخرج الآلاف في معظم الدول مستنكرة هذه الحرب الوحشية لكن معظم الحكومات بقيت صامتة حيث تخلت عن أخلاقياتها وعن الإنسانية لصالح المصالح الاقتصادية وهذا أمر مؤسف يستدعي الاستنكار.

ونحن أهالي الرقة نعلن بأن الاعتداءات الإجرامية على مقاطعة عفرين هو اعتداء على كل سوريا وشعبها كما هو اعتداء على الرقة، وإننا ندعو أهلنا في المحافظة وكل السوريين للتوجه إلى عفرين للوقوف في وجه هذه الجريمة المتكررة علينا وندعو دول العالم وبالأخص دول التحالف الدولي ضد داعش للوقوف أمام مسؤولياتهم لأن الحكومة التركية ومن معها من المرتزقة هم شكل آخر لداعش وليسوا شيء آخر وإن اختلفت التسميات ولا بد أن نذكر بأن عائلات بعض المرتزقة المتحالفين مع أردوغان تعيش في عفرين وهذه سخرية ما بعدها سخرية .

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية