الرئيسيةمانشيتمرة أخرى يثبت علماء الدين الحقيقيون أن الدين براء من الإرهاب

مرة أخرى يثبت علماء الدين الحقيقيون أن الدين براء من الإرهاب

الإدارة الذاتية ممثلة بمكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية تجتمع بعدد من علماء الدين اليوم 25/2/2018 في مدينة عامودا بالحسكة وذلك بناء على دعوة من تكية الشيخ عبد القادر الجيلاني، للتعبير عن وقوفهم خلف الإدارة الذاتية في محاربة الإرهاب وتضامنهم مع إخوانهم الصامدين في عفرين.

بدأ اللقاء بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحرية، تلاه كلمة خالد الجزيري مسؤول مكتب العلاقات العامة لقوات سوريا الديمقراطية الذي توجه بالشكر لرجال الدين بشكل عام وللقائمين على تكية الشيخ الجيلاني بشكل خاص على هذه الدعوة الكريمة.

واستنكر خالد الجزيري الادعاءات التركية باتهام قوات سوريا الديمقراطية بالإرهاب، وأكد بأن العالم يدرك ماهي أهداف الفاشية التركية من هذه الادعاءات والدليل على ذلك إننا لا نعتدي على أحد ولا نسرق أو ننهب مال أحد نحن فقط ندافع عن أرضنا وشعبنا ولا أقصد هنا الأكراد فقط بل كل مكونات الشعب، فنحن من حرر دير الزور والرقة وغيرها من المناطق، وسنقف ضد الظلم أينما كان وكيفما حل وسنبقى ندافع ونقاتل في عفرين إلى أن ننتصر.

وأشار الجزيري بأنه اليوم وبعد مرور سبعة وثلاثون يوماً على بدء العدوان التركية لم يستطع أردوغان ولا بقية العصابات التي تسانده من دخول عفرين ولن يستطيعوا، وذلك بفضل الفكر والحب الذي زرعته الادارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية بين جميع المكونات

أما الشيخ محمد القادري أكد بدوره على أنهم كرجال دين يقفون مع الإدارة الذاتية فيما تقوم به وتوجه بالكلام إلى أهالي عفرين فقال إننا نؤمن بكم وبنصركم لأنكم أصحاب حق وصاحب الحق لا يقهر، قلوبنا معكم ودعائنا لا يخلو منكم والنصر قادم إن شاء الله.

وتساءل الشيخ عمار القادري في بداية كلمته عن الذنب الذي اقترفه أهلنا في عفرين حتى يتعرضوا لهذا الهجوم الشرس

فتركيا التي تدعي بأنها دولة إسلامية هي في حقيقة الأمر بعيدة كل البعد عن الإسلام، فالإسلام دين سلام ومحبة وليس دين قتل ودمار كما يفعل الأتراك الآن في عفرين وكما عملوا سابقا من خلال دعمهم لداعش وغيرها من القوى الظلامية.

وفي نهاية اللقاء وقف الجميع وقاموا بالدعاء لكل المظلومين وبشكل خاص لأهلنا في عفرين.

المركز الإعلامي لقوات سورية الديمقراطية