الرئيسيةشهدائناأم الشهيد: لن نتوانى عن تقديم فلذات أكبادنا في سبيل حريتنا وكرامتنا

أم الشهيد: لن نتوانى عن تقديم فلذات أكبادنا في سبيل حريتنا وكرامتنا

كلما ازداد ظلام الحروب ستشرق شمس الحرية على الشعوب التي تطالب بحياة آمنة، وعندما تعطش أرض الشمال السوري تحت نير الإرهاب تسقى بدماء الشهداء الأبرار لتعود لأهلها.

وبلقاء أجريناه مع والدي الشهيد حسن العلي التمسنا فيه حزنهما على شهيد الثورة وفرحهما بتحقيق قوات سوريا الديمقراطية النصر.

حيث يروي والد الشهيد حسن العلي قصة استشهاد ولده قائلا: منذ بداية الثورة التحق حسن بقوات سوريا الديمقراطية في مدينة الحسكة، ولم يرض أن يقف مكتوف الأيدي وشعبه يقتل ويظلم، وكان حسن ذو خلق طيب وبثقافته المتميزة والثورية كان ينشر الوعي بين رفاقه، وكان مقاتلاً شرساً لا يتوانى في جبهات القتال.

 كما كان فناناً بصوته العذب يغني وينشد الأغاني الثورية، وأول من شارك بحملة منبج لتكون آخر جبهة قتال له، أخبرني رفاقه أنه أصيب بطلقه قناص في صدره، وهو يقتحم أحد منازل الإرهابين وقاموا بنقله إلى المشفى، ولكنه فارق الحياة بسبب إصابته البليغة.

واختتم الأب كلامه: لست نادماً على استشهاد ولدي فأنا وجميع إخوته فداءً للوطن والحرية، وأنا أعتبر جميع شهداء قوات سوريا الديموقراطية أولادي والصبر والسلوان لذوي الشهداء.

وقالت منيفة العلي والدة الشهيد حسن: أنا افتخر بأني أم لشهيد جاد بروحه فداءً لوطنه وشعبه، لقد روى ولدي الأرض من دمائه الطاهرة، ولن نتوانى عن تقديم فلذات أكبادنا في سبيل حريتنا وكرامتنا والخلود لشهدائنا.

المركز الاعلامي لقوات سوريا الديمقراطية