الرئيسيةبياناتإلى الإعلام والرأي العام

إلى الإعلام والرأي العام

أصدر مجلس الأمن الدولي بالإجماع قراره ذات الرقم 2401 في جلسته ليوم السبت 24 فبراير/ شباط 2018 بناءاً على مشروع قدمته كل من دولة الكويت والمملكة السويدية، والذي نص صراحة على وقف جميع العمليات القتالية على كافة الأراضي السورية لمدة لا تقل عن شهر، وضرورة التزام كل الأطراف به.
الدولة التركية والفصائل المتطرفة المتحالفة معها يضربون بعرض الحائط الإرادة الدولية وقرار مجلس الأمن الدولي، ويستمرون بعدوانهم بكل وحشية في قصف مدينة عفرين وبلداتها وقراها المأهولة بالمدنيين بشكل مباشر، وقصف المنشآت الحيوية بما فيها محطات ومضخات مياه الشرب.
لقد رحبت قواتنا في عفرين بقرار مجلس الأمن الدولي وأعلنت إلتزامها الكامل به يوم 25 شباط / فبراير عبر بيان رسمي، وأكدت أن عملياتها القتالية ستنحصر في إطار الدفاع عن النفس فقط تجاه أي هجوم عليها.
إننا ندعو مجلس الأمن الدولي بضرورة الالتزام بقراراته وتحمل مسؤوليته ووضع آلية متابعة ورصد لانتهاكات الدولة التركية والفصائل المتطرفة المتحالفة معها وإجبارهما على وقف عدوانهم وإخضاعهم لقرار مجلس الأمن الدولي.
إدعاء تركيا والفصائل المتطرفة المتحالفة معها بأن عفرين غير مشمولة بالقرار الدولي إنما هي محاولة للالتفاف على حقيقة أن عفرين هي جزء من الأراضي السورية وهذا ما يكشف وبشكل علني أطماع تركيا باقتطاع جزء من الأراضي السورية وضمها إلى تركيا بعملية استعمارية تحت حجج وذرائع واهية.

الناطق الرسمي لقوات سوريا الديمقراطية
كينو كبريئل
الخميس، 01 آذار، 2018