الرئيسيةاخبارانعقاد المؤتمر التأسيسي الأول لحزب سوريا المستقبل في الرقة

انعقاد المؤتمر التأسيسي الأول لحزب سوريا المستقبل في الرقة

عقد اليوم المؤتمر التأسيسي الأول لحزب سوريا المستقبل في مدينة الرقة وذلك بحضور ممثلين للأحزاب في الشمال السوري ورؤساء المجالس وشيوخ العشائر من الشمال السوري بشكل عام ومنبج والرقة ودير الزور خاصة، وتم طرح أهداف الحزب الجديد وتطلعاته ومناقشة مقترحات المؤتمر التأسيسي الأول ومواده ونظامه الداخلي.

هذا وقد بدأت فعاليات المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ومن ثم ألقيت كلمات من الممثلين عن الأحزاب والمجالس وشيوخ عشائر شمال سوريا.

واستذكرت الكلمات الشهيد عمر علوش الذي ناضل وكافح وترك بصمت في ذاكرة شعب الشمال السوري وتاريخه السياسي المشرف ومن الكلمات التي ألقيت كلمة عبد المشهباش الرئيس المشترك لمجلس الرقة المدني قال فيها: باسمي وباسم مجلس الرقة المدني أرحب بهذا الحضور الكريم أعضاء المؤتمر التأسيسي لحزب سوريا المستقبل كما وأرحب بالضيوف الكرام اللذين تكبدوا عناء السفر من كل مكان في سورية ونحن في مجلس الرقة المدني سعداء ومسرورين بأن تكون الرقة هي مكان انعقاد المؤتمر التأسيسي لحزب سوريا المستقبل هذه المدينة التي كانت على الدوام شامة الفرات ودرته شامخة كشموخ الفرات العظيم والذي حاول إرهابيي داعش أن تكون عاصمتهم المزعومة إلا أن أهلها وسكانها أبوا أن تكون كذلك وستبقى درة الفرات شامخة رغم الدمار والخراب الذي لحق بها.

 فاليوم ينعقد المؤتمر التأسيسي لأول حزب سياسي سوري من داخل الرقة وهذا يحملنا مسؤولية عالية ويعطينا دفعاً معنوياً كبيراً حيث أن هذا الحزب يمثل آمال وتطلعات الشعب السوري كله للمساهمة في إغناء الحياة السياسية والمساعدة في إيجاد حلول للازمة السورية التي مرت عليها السنوات السبع وقد دخلت عامها الثامن ولم نصل لحل لهذه الأزمة التي أصبحت معقدة جداً بسبب المصالح والصراعات الدولية المتزاحمة في سورية.

وألقى أيضاً طلال محمد رئيس حزب السلام كلمة حيا فيها السوريين الأحرار وقال: يسعدنا أن نتقدم إليكم اليوم بأحر التهاني القلبية على تأسيس هذا الحزب الجديد آملين أن نكون يداً واحدة في بناء سوريا المستقبل سورية الحرة سورية الديمقراطية سورية العدالة والمساوات وأن يكون جسراً للسلام والمحبة والأخوة بين كل أطياف ومكونات المجتمع السوري، وإنكم بتأسيسكم لهذا الحزب أخذتم القرار بأن تصبحوا السلطة التي تدافع عن سوريا وشعبها، الشعب الذي التهم البحار من أرواحهم بقدر ما التهمت البنادق.

واستمرت فعاليات المؤتمر التأسيسي بمناقشات مغلقة للنظام الداخلي والوثيقة التي تم طرحها من قبل الجنة التحضيرية وليتم لاحقاً التصويت على المقررات المؤتمر الأول وانتخاب الرؤساء والنواب.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية.