الرئيسيةمنوعاتجانب من الحياة اليومية لقاطني مخيم عين عيسى

جانب من الحياة اليومية لقاطني مخيم عين عيسى

ما إن تدخل إلى مخيم عين عيسى للنازحين الوافدين من مدينتي الرقة ودير الزور ومن معظم المدن السورية الأخرى، حتى تُلاحظ سير الحياة اليومية للقاطنين فيه، حيث أن المخيم يعجّ بالحركة سواء من القادمين لزيارة أقاربهم أو الذين هم داخل المخيم، ورغم الإمكانيات المحدودة لبعض النازحين فقد فتحوا لهم بعض المحلات التجارية لسد حاجاتهم اليومية وتوفير الدخل المناسب لإعانة عوائلهم من جهة وتوفير مستلزمات غيرهم من جهة أخرى كالمطاعم والمحلات التجارية ودور الترفيه من مقاهي وغيرها.

حيث قال السيد إسماعيل أحمد وهو صاحب محل ومقهى روج آفا في المخيم، وهو نازح من مدينة الرقة أنه فتح مقهاه للترفيه عن النازحين وتأمين بعض فرص العمل للراغبين، وأن رواد المقهى يتزايدون بشكل يومي وخاصة في ساعات المساء حيث أن الجميع يكون قد عاد من عمله فيأتون للترفيه عن أنفسهم من خلال لقائهم ببعضهم البعض وتبادل الأحاديث إضافة إلى توفر خدمة الانترنت.

ويقول محمود المحمد وهو نازح من قرى مدينة حلب منذ أربعة أشهر، وهو أحد رواد المقهى، أنه يأتي بشكل شبه يومي نظراً لتوفر الكهرباء وخدمة النت إضافةً للأسعار المناسبة، وأنه يرتاد المقهى للترفيه عن نفسه في ظل حالة النزوح التي يعيشها في المخيم.

كما أضاف السيد إبراهيم شيخ محمد وهو نازح من مدينة الرقة حي الدرعية، أنه يأتي يومياً صباحاً إلى المقهى للترفيه عن نفسه وليؤمن البعض من راحة البال لنفسه.

هذا هو سير الحياة بشكل يومي في مخيم عين عيسى على أمل أن يعود كل نازح إلى مدينته بعد عودتها إلى حياتها الطبيعة كما كانت في السابق.

 

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية