الرئيسيةحوارحقد الحكومة التركية بتقليل الوارد المائي سبب بانخفاض الطاقة الكهربائية

حقد الحكومة التركية بتقليل الوارد المائي سبب بانخفاض الطاقة الكهربائية

تعرض القطاع الكهربائي كغيره من القطاعات لعمليات التخريب والتدمير من بداية سيطرة الجماعات الإرهابية على المناطق، بالإضافة إلى محاربة الدولة التركية للشعب في الشمال السوري وذلك من خلال تقليل الوارد المائي لنهر الفرات على سوريا مما زاد في مشكلة الكهرباء والمعاناة.

وفي لقاء مع المهندس أكرم سليمان المدير العام لكهرباء إقليم الجزيرة قال: منذ العام 2014 أصبح الإقليم منعزل كهربائياً عن الداخل السوري بسبب الأعمال التخريبية التي قامت بها المجموعات الإرهابية كتدمير خطوط التغذية الرئيسية ومحطات التحويل ومنها محطة تحويل الحسكة التي تعتبر من أهم وأكبر المحطات وكذلك محطة المبروكة ومحطة تل حميس.

وأشار أكرم سليمان بأننا كنا في تلك المرحلة نعتمد على محطة توليد السويدية التي تقوم بتوليد الكهرباء بواسطة الغاز والتي تضم ثلاث عنفات غازية باستطاعة كهربائية تقدر بحوالي 60 ميغا واط ساعي، وكانت توزع الكهرباء على كافة بلدات وقرى المقاطعة، حيث كانت المصدر الوحيد في ذلك الوقت.

وأضاف سليمان بأنه وبعد تحرير سد الطبقة وسد روج آفا المعروف سابقاً بسد تشرين على يد قوات سوريا الديمقراطية قامت الورشات المختصة بإعادة تأهيلهما وإصلاح خطوط التغذية حسب الإمكانيات المتاحة، فتحسن الواقع الكهربائي حيث كنا نقوم باستجرار كمية من الطاقة تقدر ب 100 ميغا واط ساعي في اليوم الواحد إلا أن حقد الحكومة التركية جعلها تقلل الوارد المائي على نهر الفرات مما سبب بانخفاض الطاقة الواردة.

والآن نقوم باستجرار حوالي 80 ميغا واط ساعي في 12 ساعة فقط وهذه الكمية بالإضافة إلى الكمية المولدة من محطة السويدية لا تكفي لتلبية احتياجات الإقليم.

 وفي نهاية حديثه قال سليمان بأن كل ما ذكرناه يجعلنا مجبرين على زيادة ساعات التقنين ريثما يتم إصلاح كل محطات التحويل.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية