الرئيسيةشهدائنازوجة الشهيد يوسف حمدو: لا تحزنوا فبدماء شهدائنا سننال كرامتنا

زوجة الشهيد يوسف حمدو: لا تحزنوا فبدماء شهدائنا سننال كرامتنا

التضحيات التي تقدمها قوات سوريا الديمقراطية لا تتوقف عند حد معين ولا يتهاون المقاتلون في دحر الإرهاب، يضحون بأنفسهم فداء لشعبهم ووطنهم دون أن يترددوا.

هذه أماني خليل اسماعيل زوجة الشهيد يوسف أحمد حمدو تروي قصه استشهاد زوجها، الذي روى بدمه تراب الرقة بدمه أثناء تحريرها من إرهابيي داعش.

تقول أماني خليل بأن كان زوجي يعمل في أحد معامل المعجنات في مدينة الرقة، وكان ذو سمعه طيبة وجميع جيرانه وأصدقائه يحبونه ويثقون به، وبعد سيطرة داعش الإرهابي على مدينة الرقة وانتشار الظلم والاضطهاد قام زوجي بالانتساب إلى قوى الأمن الداخلي في بداية حمله غضب الفرات وكان يقول لي دائماً أذا استشهد لا تحزني علي وأخبري أولادي أن والدهم لم يقبل على نفسه الجلوس في المنزل والإرهاب يفتك بوطنه وأنه قدم روحه ليحيى شعبة حياه كريمة.

تتابع أماني في سرد قصه زوجها بعنفوان: شارك يوسف في معارك أحياء الرقة وعند اقتحام القوات لمؤسسة الأعلاف في الدرعية تعرض يوسف لطلقه قناص في رأسه، ونقل لي رفاقه خبر استشهاده.

أنا فخوره بكوني زوجه لشهيد وأم لطفلين سيتابعان طريق والدهم، وأحيي جميع زوجات وأمهات الشهداء وأقول لهم لا تحزنوا فبدماء شهدائنا سننال كرامتنا وحريتنا والرحمة والخلود لشهدائنا.

تنهي أماني حديثها بأن اللسان يعجز عن وصف تضحيات مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية فهم لن يتوقفوا عن تقديم قوافل الشهداء حتى يحققوا أهدافهم بدحر الإرهاب وتحقيق الاستقرار.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية