الرئيسيةحوارسنخسر أعضاءً أخرى ليعيش شعب عفرين بسلام

سنخسر أعضاءً أخرى ليعيش شعب عفرين بسلام

بالرغم من الفقدان تلمع عيونهم كالنجوم المتلألئة في سماء سواد الحروب، يبتسمون بإشراقة وجوه براقة لا تعرف اليأس أو الاستسلام، يعشقون الحياة كعشقهم للوطن الذي دفعوا ثمن حبهم له غالياً، فضحوا بأثمن ما يملكون فداءً له، لطالما واجهوا العدو بأشرس المعارك حتى خسروا أعضائهم.

لكنك سرعان ما تنسى معاناتهم تلك بمجرد جلسة معهم وهم يغنون أو يتبادلون أطراف الحديث بروح الدعابة والاستهزاء بالعدو، حتى أصبح منزل مصابي الحرب محطة رفع معنوياتٍ للمقاتلين الآخرين.

وقد تحدثت لنا سوسن آمد المشرفة على المركز والتي فقدت يدها اليمنى في معركة الهول في الحسكة عن عمل ذلك المركز بأنه يقوم بكثير من الدعم المادي والمعنوي للمصابين.

وأكدت آمد على أن الإنسان يستطيع مواصلة عمله بالرغم من إصابته وهذا الأمر يتعلق بإرادة المقاتلين القوية التي تتحدى آلام الفقدان، وإن المركز يعمل على تأهيل وتثقيف المقاتلين المصابين وهناك أكاديميات مختصة يتلقون فيها دروساً أيديولوجية ويقومون بفعاليات تدعم مهاراتهم.

ووجهت آمد تحية لأهالي عفرين الذين لا زالوا صامدين أمام مرتزقة أردوغان ووحشية الغزو التركي، واختتمت كلامها بأن عفرين ستقاوم إلى آخر إنسان وإننا كمصابين سنذهب إلى عفرين إن استدعى الأمر ذلك، سنخسر أعضاءً أخرى ليعيش شعب عفرين بسلام.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية